نظرا لارتفاع الطلب عليه خلال رمضان

تجار وموزعون يستغلون الحليب المدعم لتحويله إلى لبن

  08 ماي 2020 - 14:14   قرئ 178 مرة   الاقتصاد

تجار وموزعون يستغلون الحليب المدعم لتحويله إلى لبن

كشف الرئيس المدير العام للديوان الوطني للحليب ومشتقاته، خالد سوالمية، عن تجاوزات يومية يرتكبها بعض موزعي الحليب والبائعين الذين يستغلون حليب الأكياس لمآرب أخرى.

أفاد سوالمية أنه خلال المراقبة المستمرة لمسار كيس الحليب المدعم على مستوى الملبنات والأحياء لوحظ أن بعض الموزعين والتجار يستغلون الحليب المدعم لتحويله إلى لبن من أجل الربح السريع نظرا لارتفاع الطلب على هذا المشروب خلال أيام رمضان، كاشفا عن تسجيل توقفات يومية لنشاط موزعي الحليب بالعاصمة وإحالتهم على العدالة.

وأوضح المسؤول ذاته، أن بنود العقد الذي يربط  الديوان الوطني للحليب من جهة والملبنات من جهة ثانية، يتطلب تتبع مسار حليب الأكياس المدعم من خلال الخرجات الميدانية التي  يقوم بها الديوان مع المصالح المحلية لوزارتي التجارة الفلاحة.

وأضاف المسؤول ذاته، أن وحدات بيع الحليب ومشتقاته التي أنشأها المجمع العمومي للحليب "جبيلي" مع بداية 2020 عبر مختلف بلديات الوطن ساهمت في التحكم في عملية توزيع حليب الأكياس المدعم وكذا مختلف مشتقات الحليب بأسعار معقولة.

 وأوضح سوالمية -على هامش تدشين نقطة بيع جديدة بحي 5 جويلية بباب الزوار من طرف مركب حليب الجزائر"كوليتال"، التابع لمجمع "جبيلي"- أن السلطات العمومية قامت قبل رمضان بتزويد الملبنات بكميات مضاعفة من غبرة الحليب لضمان الوفرة في إنتاج هذه المادة المدعمة والمحدد سعرها بـ 25 دينارا جزائريا.

من جانبه، صرح المدير العام لمركب الجزائر "كوليتال" -التابع لمجمع "جيبلي"- محمد ميراوي، أنه بالنسبة لمراقبة توزيع الحليب على مستوي أحياء العاصمة فإن الوزارة الوصية قامت بتنصيب لجنة مختلطة تتكون من أعوان تابعين للديوان الوطني للحليب وأعوان تابعين لوزارة التجارة وآخرين للمصالح الفلاحية لولاية الجزائر وتتمثل مهام اللجنة في مراقبة مسار الحليب المدعم، مشيرا إلى أنه تم في إطار نشاط هذه اللجنة توقيف بعض موزعي الحليب متلبسين بتحويل هذه المادة إلى وجهات أخرى لاستغلال الحليب المدعم في إنتاج مشتقات الحليب الأخرى، على غرار الأجبان والياوورت.

واعتبر ميراوي أن نقاط بيع الحليب المدعم المستحدثة تهدف إلى توفير هذه المادة للمواطن بالسعر المقنن وتفادي الندرة، مشيدا بمجهودات السلطات العمومية خاصة الديوان الوطني للحليب ومديرية المصالح الفلاحية ومجمع "جبيلي" في ضمان المراقبة والمتابعة اليومية لعملية توزيع الحليب المدعم.

وأشار ميراوي أن وحدة "كوليتال" الكائنة ببئر خادم "العاصمة"  تنتج 600 ألف لتر يوميا من الحليب المدعم ولا يواجه المركب أية مشاكل في مجال التموين بالمادة الأولية "غبرة الحليب"، مشيرا أنه -إضافة إلى الحليب المدعم- يقوم المجمع بتسويق مشتقات الحليب بأسعار معقولة.

 

لطفي.ع

 



المزيد من الاقتصاد