بعد انخفاضها الطفيف منذ الأسبوع الثاني من الشهر الفضيل

عودة ارتفاع أسعار الخضر واللحوم في الأسبوع الأخير من رمضان

  17 ماي 2020 - 17:59   قرئ 305 مرة   الاقتصاد

عودة ارتفاع أسعار الخضر واللحوم في الأسبوع الأخير من رمضان

عادت أسعار الخضر والفواكه إلى الارتفاع مجددا في بعض الأسواق، خلال الأسبوع الأخير من شهر رمضان، بعدما عرفت استقرارا منذ بداية الأسبوع الثاني من الشهر الفضيل.

شهدت أسعار الخضر، أمس، في معظم أسواق ولايات الوطن، ارتفاعا محسوسا. فخلال الجولة التي قادت «المحور اليومي» إلى بعض أسواق التجزئة للخضر والفواكه بالعاصمة، على غرار سوق علي ملاح، وقفنا على الزيادة في الأسعار مقارنة مع الأسبوع الثاني من رمضان، حيث ارتفع سعر الجزر إلى 80 دج للكيلوغرام الواحد، فيما بيعت البطاطا والبصل بـ55 و80 دج على التوالي، بعد أن كان سعرهم لا يتجاوز 40 دج. كما عاد سعر الكيلوغرام الواحد من الكوسة إلى الارتفاع مجددا بعدما عرفت انخفاضا، مقارنة مع الأيام  الثلاثة الأولى من لشهر الفضيل، لتلامس سقف 100 دج بعد أن كان سعرها لا يتعدى 80 دج، فيما عرضت السلطة بسعر 90 دج واللفت بـ80 دج، كما تجاوز سعر الفاصوليا الخضراء سقف 300 دينار والفلفل الحلو 90 دج. كما واصلت أسعار اللحوم ارتفاعها إلى الأسبوع الأخير من رمضان، حيث بلغ سعر الكيلوغرام الواحد من  لحم الدجاج حدود 300 دج، و1500 دج للحم الخروف،  و1000 دينار للحم «البقري».

وما لاحظناه، خلال زيارتنا لتلك السوق، وفرة العرض التي قابلها طلب كبير من طرف المواطنين، خاصة مع تداول أخبار توجه الحكومة نحو فرض حجر كامل على بعض الولايات أيام العيد، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع الأسعار مجددا.

 وفي سياق ذي صلة، عرفت أسعار الخضر في أسواق الجملة ارتفاعا طفيفا، أمس، حيث قدر سعر الكيلوغرام من البطاطا بسوق الجملة ببوراشد في ولاية عين الدفلى بـ33 دينارا، و40 دينارا بالنسبة للجزر، فيما بيعت كل من الكوسة والباذنجان بسعر 70 دينارا.

وقد اعترف وزير التجارة كمال رزيق أن مصالحه لا تتحكم في شعبة التوزيع بالنسبة للخضر والفواكه وكذا اللحوم الحمراء، لافتا إلى أنه سيجري وضع ميكانيزمات لضبط الأسواق، وتنظيمها بهدف وضع حد نهائي للفوضى، قائلا إن الهدف الذي يجري العمل عليه حاليا، بالتنسيق مع عدد من الوزارات، هو تقليص فاتورة الاستيراد مع الأخذ بعين الاعتبار المواد التي لا يمكن إنتاجها محليا.

لطفي .ع

 



المزيد من الاقتصاد