بولنوار يؤكد أن الحد الأدنى للخدمة سيكفي لتلبية جميع طلبات المواطنين

التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد

  20 ماي 2020 - 17:03   قرئ 343 مرة   الاقتصاد

التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد

 أكد رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الجزائريين، الحاج الطاهر بولنوار، أن التجار المرخص لهم بمزاولة نشاطهم بسبب جائحة كورونا سيضمنون المداومة خلال يومي العيد.

أوضح بولنوار في حديثه مع «المحور اليومي»، أن وزارة التجارة 

-بالتنسيق مع مديريات التجارة بالولايات- ككل عام، سطرت برنامج خلال يومي العيد من أجل ضمان مداومة التجار، مضيفا أن المحلات التجارية المرخص لها حاليا على غرار المخابز محلات بيع الخضر والفواكه، المواد الغذائية ومحلات بيع اللحوم، الحليب ومشتقاته والملبنات الخاصة والعمومية، ستضمن المناوبة خلال يومي العيد.

وأكد محدثنا، أنه لن يكون مشكل مع ظروف الحجر الصحي الذي فرضته الحكومة، قائلا إن التجار سيزاولون نشاطهم بصفة عادية خلال الساعات الأولى من صبيحة يومي العيد أي قبل الواحدة زوالا، مشيرا إلى الحد الأدنى للخدمة ستكفي لتلبية جميع طلبات المواطنين لاسيما أن غالبيتهم قام باقتناء كميات كبيرة من المواد الأساسية خلال الأسبوع الأخير من شهر رمضان بعدما توقعوا فرض الحكومة الحجر الكلي على الولايات – يضيف بولنوار-.

للإشارة، بدأ تجنيد التجار خلال الأعياد الدينية والوطنية إلزاميا منذ 2012 تطبيقا للقانون المتعلق بشروط ممارسة النشاطات التجارية، وينص القانون المتعلق بشروط ممارسة النشاطات التجارية على غلق المحلات التجارية لمدة شهر وغرامة تتراوح ما بين 30 ألف إلى 200 ألف دينار جزائري ضد المخالفين لتعليمات وزارة التجارة. 

من جهة أخرى، ثمن رئيس الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين الجزائريين الحاج الطاهر بولنوار، قرار الحكومة فتح محلّات النسيج « جملة وتجزئة « وكذا ورشات الخياطة، مشددا على أهميّة التقيّد بشروط الوقاية من الفيروس خاصّة التباعد الاجتماعي ولبس الكمامات، كما دعا إلى التّوفيق بين ضرورة المحافظة على الصحّة العموميّة.

وطالب بولنوار الحكومة بضرورة إعادة بعث الحركة الاقتصاديّة ومراعاة الظّروف الاجتماعيّة من خلال العودة التدريجيّة إلى نشاطات التجارة والحرف والخدمات.

لطفي العقون

 


المزيد من الاقتصاد