بسبب توقف بعض المصانع وركود العملية التجارية

التهاب أسعار الأجهزة الإلكترونية والكهرومنزلية

  02 جوان 2020 - 18:26   قرئ 587 مرة   الاقتصاد

التهاب أسعار الأجهزة الإلكترونية والكهرومنزلية

   قفزت أسعار بعض الأجهزة الكهربائية والإلكترونية إلى مستويات قياسية في السوق الوطنية هذه الأيام، نتيجة نقص المعروض بعد تفشي وباء كورونا المستجد الذي أثر سلبا على الحركة التجارية.

تواصل أسعار الأجهزة الكهرومنزلية والإلكترونية تسجيل أعلى مستويات الارتفاع منذ سنوات، حيث أثر انتشار فيروس كورونا المستجد على حركة التجارة وإمدادات السلع في الأسواق العالمية ومن بينها الجزائر، مما ساهم في نقص المعروض من بعض السلع، خاصة المنتجات الإلكترونية والكهربائية وبالتالي زيادة أسعارها التي قاربت الضعف.  وفي جولة استطلاعية قامت بها « المحور اليومي» إلى بعض محلات بيع المواد الإلكترونية كالهواتف وأجهزة التلفاز، وقفنا على الارتفاع الكبير في الأسعار مقارنة مع الأسعار التي كانت قبل تفشي جائحة كورونا، بالإضافة إلى نقص فادح في تلك المنتجات، كما عرفت أسعار المنتجات الكهرومنزلية هي الأخرى ارتفاعا محسوسا، على غرار أسعار المكيفات الهوائية والثلاجات والتي تعرف إقبالا كبيرا عليها من طرف المواطنين تزامنا مع فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة.    

 وأرجع بعض التجار ممن تحدثت معهم «المحور اليومي» هذا الارتفاع في الأسعار إلى قلة المعروض بالأسواق نتيجة توقف بعض المصانع وكذا توقف العملية التجارية في الصين، بعد تفشي وباء كورونا، لاسيما أن الصين تعد أكبر شريك تجاري للجزائر، مؤكدين في هذا الشأن أن جائحة كورونا أثرت سلبا على الحركة التجارية في الجزائر، وعلى نشاطهم التجاري خاصة مع قرار الحجر الصحي الذي طبقته الحكومة في بداياته.

ومن المنتظر أن تعود أسعار المنتجات الإلكترونية والكهرومنزلية  إلى الاستقرار مجددا بعد إعادة بعث الحركة الاقتصادية وعودة نشاط المصانع والتبادلات التجارية بين الدول.    

وكلف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون خلال مجلس الوزراء، مؤخرا بتقنية التواصل المرئي، وزيري الصناعة والمناجم والتجارة بالتنسيق مع الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة، والغرف الجهوية، تحت إشراف الوزير الأول، بإعداد دراسة مستعجلة لوضعية الحرفيين وصغار التجار المتضررين من جائحة كورونا، واقتراح كيفية مساعدتهم.

لطفي العقون

 



المزيد من الاقتصاد