بعد أن طالها قرار رفع الحجر الصحي وتواصل «الغلق السياحي»

غموض كبير يكتنف نشاط الوكالات السياحية ومصير مجهول لآلاف العمال

  10 جوان 2020 - 17:12   قرئ 402 مرة   الاقتصاد

غموض كبير يكتنف نشاط الوكالات السياحية ومصير مجهول لآلاف العمال

 يكتنف نشاط الوكالات السياحة في الجزائر غموضا كبيرا بعد توقفها لقرابة ثلاثة أشهر بسبب جائحة كورونا، فرغم السماح لها بالعودة إلى العمل مؤخرا، إلا أن غياب مخطط واضح من الجهات الوصية لإعادة بعث النشاط بات يهدد أصحاب هذه الوكالات بالإفلاس ويبقى مصير آلاف العمال مجهولا إلى إشعار آخر.      

أصبحت الوكالات السياحية أكثر من أي وقت مضى معرضة إلى الإفلاس بعد الخسائر الكبيرة التي ضيقت مجال العمل وأعدمت النشاط كليا، بعد غلق كامل للمعابر الحدودية والمطارات والموانئ لمدة قاربت ثلاثة أشهر، مما اضطر بعض أصحاب الوكالات إلى الغلق وتعليق النشاط. في الصدد، أكد المدير العام لوكالة «نيو صان ترافل الجزائر» يوسف  أوشيش في حديثه لـ «المحور اليومي» أن مصير الوكالات السياحية يبقى مجهولا في الوقت الراهن بسبب غياب مخطط واضح لإعادة بعث نشاطهم بشكل عادي بعد توقفهم لقرابة ثلاثة أشهر بسبب تفشي جائحة كورونا في الجزائر، مضيفا أن أصحاب هذه الوكالات تأثروا ماديا من هذا التوقف، وأصبحت أكثر من 3 آلاف وكالة سياحية معرضة إلى الإفلاس وأزيد من 10 آلاف عامل مهدد بالبطالة، قائلا «إن الوكالات السياحية أمام تحد كبير لتسديد أجور العمال ومصاريف الكراء ومشكل تحويل الأموال». وأضاف محدثنا أن الحظيرة الفندقية في الجزائر تبقى غير كافية لتلبية جميع طلبات الوكالات السياحية وزبائنها مقارنة مع نظيراتها التونسية التي خطت خطوات كبيرة من أجل إعادة بعث النشاط السياحي واستقطاب السواح، كاشفا في الوقت ذاته عن اجتماع عدد من الوكالات السياحية الجزائرية مؤخرا بمدير الديوان الوطني التونسي للسياحة والسفير التونسي في الجزائر للاطلاع على آخر تحضيرات الجانب التونسي لإطلاق الموسم السياحي ودراسة المقترحات بين جميع الأطراف. وتساءل أوشيش عن جدوى السماح للوكالات السياحة بمزاولة نشاطهم من جهة، ومواصلة غلق الفنادق الوطنية والحدود البرية والجوية من جهة أخرى. في السياق ذاته، جددت وكالات السياحة دعوة وزير السياحة لتدعيمها بقروض دون فوائد وإعفاءات جبائية وشبه جبائية لإعادة بعث نشاطها التجاري لإحياء قطاع السياحة وإنقاذها من شبح الإفلاس، لافتة إلى أنه في الوضع الراهن تستحيل العودة إلى النشاط. وجاء في بيان للنقابة الوطنية لوكلاء السياحة والسفر مؤخرا، أنه «نظرا للحالة المزرية التي ألمّت بقطاع السياحة وخصوصا الوكالات السياحية، نطالب الوزارة الوصية بمرافقة أصحاب الوكالات.

لطفي العقون

 


المزيد من الاقتصاد