جمع 20 ألف قنطار من مختلف الحبوب منذ انطلاق حملة الحصاد

تسهيلات لنقل المحاصيل إلى وحدات التخزين في أوقات الحجر بالبويرة

  12 جوان 2020 - 14:06   قرئ 117 مرة   الاقتصاد

تسهيلات لنقل المحاصيل إلى وحدات التخزين  في أوقات الحجر بالبويرة

وفرت السلطات الولائية بالبويرة جميع التسهيلات لمرافقة الفلاحين الناشطين في شعبة المحاصيل الكبرى من أجل نقل وتجميع محاصيلهم بوحدات التخزين الموزعة بالولاية، عبر تخصيص أروقة خاصة بدخول الشاحنات إلى المخازن الموجودة داخل المحيط الحضري وضمان العمل في أوقات الحجر الصحي لتسهيل عملية تجميع المنتوج والانتهاء من العملية في  ظرف وجيز. 

تتواصل عملية الحصاد والدرس التي انطلقت مؤخرا بولاية البويرة على  مساحة إجمالية تقدر بـ69389 هكتار، موزعة عبر بلديات الولاية، حيث تم إلى غاية يوم أول أمس تجميع ما لايقل عن 20 ألف قنطار من المحاصيل الزراعية بمختلف أنواعها من قمح صلب ولين وشعير وخرطال عبر 11 وحدة تخزين موزعة عبر بلديات إقليم الولاية،  خصصتها تعاونية الحبوب والبقول الجافة بالبويرة لتسهيل عملية التخزين وتفادي الضغط المسجل في سنوات فارطة، مثلما أفاد به مدير تعاونية الحبوب والبقول الجافة بالبويرة عمر حاميدي، لافتا إلى أن السلطات الولائية وضعت جميع التسهيلات للفلاحين الناشطين في هذه الشعبة الفلاحية لتمكينهم من جمع ونقل محاصيلهم عبر الوحدات المخصصة بطريقة سهلة في ظرف وجيز، عبر تخصيص أروقة خاصة للشاحنات المتوجهة لتفريغ حمولتها على مستوى المخازن الموجودة بالمحيط الحضري، كما قامت التعاونية باتخاذ جميع التدابير والإجراءات الخاصة  لتسريع عملية تفريغ المنتوج ودفع ثمنه للفلاحين في وقت وجيز لا يتعدى 72 ساعة، من خلال تنظيم أوقات العمل من الساعة السادسة صباحا إلى غاية نهاية آخر شاحنة في الطابور، مع ضمان العمل في فترات الحجر الصحي، استنادا للمصدر ذاته. وتتوقع المصالح الفلاحية جمع وتخزين أزيد من مليوني قنطار من مختلف المحاصيل الزراعية خلال الموسم الفلاحي الجاري. وبالموازاة مع انطلاق حملة الحصاد والدرس، أطلقت المصالح الفلاحية بالولاية حملة تحسيسية لفائدة الفلاحين الناشطين في شعبة الحبوب تمس عدة بلديات من الولاية لحث الفلاحين على نقل محاصيلهم فور الانتهاء من عملية الدرس، وعدم تكديسها بمزارعهم، لتسريع عملية الجمع والتخزين، والانتهاء من العملية في أقرب وقت ممكن.

ضاوية.م

 



المزيد من الاقتصاد