استلام 9 مخازن بطاقة استيعاب تصل إلى 3.5 مليون قنطار

توقعات بارتفاع إنتاج القمح الصلب إلى 56 مليون قنطار

  16 جوان 2020 - 17:36   قرئ 342 مرة   الاقتصاد

توقعات بارتفاع إنتاج القمح الصلب إلى 56 مليون قنطار

توقع وزير الفلاحة والتنمية الريفية شريف عماري أن يكون المحصول  من القمح الصلب وفيرا هذا الموسم ببلوغه نحو 56 مليون قنطار، نظرا لعدة مؤشرات، «على رأسها كميات الأمطار التي هطلت في وقتها، لاسيما خلال شهري مارس وأفريل، وهو ما سيقلص فاتورة الواردات».

 

أوضح عماري أن حملة الحصاد والدرس التي انطلقت في 12 أفريل المنصرم في الجنوب ومنذ 4 أيام في الشمال «تشهد تزايدا في الإنتاج وتحسنا في التأطير التقني وعوامل أخرى تساعد في الإنتاج والإنتاجية، على غرار اللجنة الوطنية لمتابعة الحملة وما يرافقها من بنوك ووكالات تأمين، فضلا عن ديوان الحبوب ومعاهد النباتات وغيرها»، كاشفا خلال نزوله ضيفا على الإذاعة الوطنية أمس، عن استلام تسعة مخازن بطاقة استيعابية تصل إلى 3.5 مليون قنطار، وهو «ما يعطي أريحية في جانب التخزين الإستراتيجي»، مؤكدا أن الدولة أخذت إجراءات لتدعيم مادة الحبوب لتكون في أريحية في التخزين، مشيرا إلى وجود مشاريع في الجنوب لتعزيز قدرات التخزين خاصة بمناطق الأقطاب، كما تم توسيع نقاط التجميع بما يقدر بـ 500 نقطة تجميع، قائلا في هذا الشأن «إن بعض الولايات لديها قدرات كبيرة في التخزين لذلك سهلنا إجراءات التحويل ما بين الولايات، وهناك برنامج لتدعيم قدرات إنتاج خاصة في المساحات المزروعة».

في سياق ذي صلة، ثمن الوزير قرار منع استيراد بعض المواد الغذائية واعتبره بمثابة الحافز الذي يشجع الفلاح الجزائري ويسمح بدفع الصناعة التحولية وترقية الصادرات.

وبخصوص دفتر الشروط الجديد، أكد المسؤول الأول عن قطاع الفلاحة، أن المسودة جاهزة وبقيت فقط لمسة أخيرة من أجل أن تكون للدفتر نجاعة كبيرة، مشيرا إلى أن هذا الأخير «دفتر الشروط يحفظ حقوق وواجبات المستثمرين، ونحن متفائلون بديوان الفلاحة الصحراوية الذي سيكون في الجنوب».

 وأبرز الوزير أن الديوان سيكون إيجابيا جدا لسكان الجنوب من خلال إنعاش واقع الشغل وكذا الاقتصاد بالمنطقة، وجميع الآليات جاهزة لانطلاق ديوان الفلاحة الصحراوية بداية الموسم القادم، حيث تم تجديد الشبابيك الموحدة عن طريق تعاونيات الحبوب، على حد تعبيره.

ورغم أزمة كوفيد-19 إلا أن القطاع الفلاحي رفع التحدي ولم تتوقف وتيرة الإنتاج، حسب ما أكده الوزير، قائلا إن شهر رمضان هذه السنة توفرت فيه قرابة 18 مليون قنطار من الخضر بأسعار معقولة، كما تم تخصيص نحو 500 نقطة بيع المباشر من المنتج للمواطن، مضيفا أن «الفلاح الجزائري يستحق العلامة الكاملة وكل التشجيع لأنه رفع التحدي هذا الموسم».

لطفي.ع

 



المزيد من الاقتصاد