لإنقاذ المؤسسات من التداعيات الوخيمة لفيروس كورونا

المنتدى الجزائري للشباب والمقاولاتية يرفع مقترحات لرئيس الجمهورية

  16 جوان 2020 - 18:03   قرئ 450 مرة   الاقتصاد

المنتدى الجزائري للشباب والمقاولاتية يرفع مقترحات لرئيس الجمهورية

  قدم المنتدى الجزائري للشباب والمقاولاتية، تقريرا حول الوضع الصعب الذي تعيشه المؤسسات الجزائرية الصغيرة والمتوسطة، في ظل التداعيات الوخيمة لفيروس كورونا، رافعا مجموعة من «الحلول والمقترحات» لإعادة بعث هذه الشركات. 

وجه المنتدى الجزائري للشباب والمقاولاتية مقترح تدابير اقتصادية استعجالية لمواجهة آثار وباء كورونا، إلى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، من أجل إنقاذ المؤسسات المحلية المتضررة، بناء على تشخيص ميداني لوضعيتها.

وتضمن التقرير الذي حمل توقيع رئيس المنتدى عبد السلام محمد، وتحوز «المحور اليومي» نسخة عنه، تحذيرات من الركود الاقتصادي الذي يطبع البلاد منذ أزيد من سنة ونصف، وازداد سوءا بفعل تراجع وانهيار أسعار المحروقات و التداعيات «الخطيرة» للوباء الذي تسبب بشلل اقتصادي في بعض القطاعات، حيث تعيش آلاف المؤسسات وضعا صعبا وصراعا ضد شبح الإفلاس.

في سياق ذي صلة، خص المنتدى المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لما واجهته في السابق بسبب فشل السياسات الحكومية، التي غابت فيها الإحصائيات الدقيقة والدراسات الميدانية للوضع الاقتصادي، ناهيك عن البيروقراطة و»تلوث» مناخ الأعمال والاستثمار، وهو ما حال دون تمكنها من لعب الدور اللازم في العملية الاقتصادية والمساهمة في خلق الثروة وامتصاص البطالة، لاسيما ما تعلق بغياب التأطير والمرافقة الميدانية. 

بالمقابل، ذكرت المراسلة أن جائحة وباء كورنا فجرت طاقات بشرية هائلة وأظهرت كفاءة السواعد الجزائرية حتى مع قلة الإمكانات، من خلال الهبة التضامنية وتجند مئات المؤسسات لصنع المستلزمات الواقية من انتشار الوباء.

وفي جملة المقترحات التي حملتها المراسلة، دعا المنتدى رئيس الجمهورية إلى إقرار إعفاء ضريبي كلي عن المؤسسات الاقتصادية الخاضعة للنظام الجزافي لسنة 2020، مع إعفاء المؤسسات الاقتصادية الخاضعة للنظام الحقيقي بالنسبة للضريبة الخاصة بالنشاط المهني وإعفاء جزئي فيما يخص الضرائب على الأرباح. كما اقترح تأجيل كل ما يتعلق بالمراقبة الجبائية الخاصة بالمؤسسات إلى غاية السنة المقبلة، وكذا تخفيض معدل اشتراكات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي للعمال غير الأجراء لسنة 2020 وتمديد آجال الدفع إلى غاية نهاية السنة مع إلغاء غرامات التأخير.

لطفي العقون


المزيد من الاقتصاد