بنسبة 12 بالمائة من الناتج الداخلي الخام

قطاع الفلاحة ثاني مساهم في الاقتصاد الوطني بعد المحروقات

  23 جوان 2020 - 19:28   قرئ 365 مرة   الاقتصاد

قطاع الفلاحة ثاني مساهم في الاقتصاد الوطني بعد المحروقات

أوضح وزير الفلاحة والتنمية الريفية شريف عماري أن قطاعه يساهم بــ 12 بالمائة من الاقتصاد الوطني، مؤكدا تركيز الجزائر على القطاع الفلاحي باعتباره قطاعا استراتيجيا في خلق الثروة وتوفير مناصب الشغل والمساهمة في الأمن الغذائي. 

أوضح عماري أن الجزائر تتجه إلى بعث قطاع الفلاحة والصناعات الغذائية، لما له من أهمية بالغة في الأمن الغذائي للبلد، مؤكدا خلال نزوله ضيفا على الإذاعة الوطنية أمس، أن القطاع يساهم بنسبة 12 بالمائة من الاقتصاد الوطني بعد قطاع المحروقات، مضيفا أن الفلاحة قطاع استراتيجي من شأنه المساهمة في خلق الثروة والمساهمة في تخفيض نسبة البطالة وتوفير مناصب الشغل، وتقليص قيمة الواردات.

في السياق ذاته، أشار الوزير إلى أن الجزائر تسعى لتنمية القدرات الوطنية في مجال الصناعات الغذائية التحويلية بتنمية القطاع الإنتاجي للمادة الأولية من خلال دعم الاستثمار في القطاع وإدخال التقنيات الحديثة الكفيلة بعصرنته، كاشفا عن استقبال ملفات عديدة لمشاريع استثمار أجنبية ووطنية في قطاعه.

وبخصوص الصناعة الغذائية، أضاف عماري أن الهدف ليس الاكتفاء الذاتي فحسب بل تصدير الفائض من الإنتاج، خاصة في السوق الإفريقية الواعدة، مضيفا أن فتح الحدود مع موريتانيا سيكون بوابة نحو الكثير من البلدان الإفريقية خاصة الجنوبية منها.

في سياق ذي صلة، دعا المسؤول الأول ع قطاع الفلاحة المستثمرين في قطاع الفلاحة لاسيما منهم الشباب للاندماج في مجال تحويل المنتجات الزراعية، معربا عن التزام الوزارة بدعمهم في هذا المجال، مؤكدا أنه تحدث مع المسؤولين المحليين لقطاع الفلاحة وحثهم على المبادرة لاستقطاب مستثمرين من داخل الولاية وخارجها وبشكل خاص الشباب.

وأعلن عماري في وقت سابق عن مساهمة القطاع الفلاحي خلال السنة الماضية بنسبة تفوق 12 بالمائة من الناتج الداخلي الخام، بما يعادل 3500 مليار دينار أي نحو 29.1 مليار دولار، ما يضع الجزائر في المراتب الأولى إفريقيا، مضيفا أن «الانتقال مما يعادل 2500 مليار دينار من مساهمة القطاع في الناتج الداخلي الخام خلال عام 2013 تحقق بفضل مجهودات الفلاحين والمرافقة التقنية لمهندسينا ودعم الدولة».

لطفي.ع


المزيد من الاقتصاد