دعا إلى التخلي عن اقتصاد الريع

وزير الطاقة الجديد عطار يطمئن بخصوص الأمن الطاقوي للجزائر

  24 جوان 2020 - 20:22   قرئ 374 مرة   الاقتصاد

وزير الطاقة الجديد عطار يطمئن بخصوص الأمن الطاقوي للجزائر

 طمأن وزير الطاقة الجديد، عبد المجيد عطار، أن الأمن الطاقوي للجزائر لا خوف عليه، مؤكدا أن الجزائر تمتلك احتياط هائلا من الغاز والنفط يكفي إلى غاية سنة 2040. وأكد أن مهمته تكمن في تأمين تسيير الميدان الطاقوي على المدى البعيد من 2030 فصاعدا.

ذكر الوزير الجديد أن التحديات موجودة لكن لا يمكن ترتيب الأولويات في الوقت الراهن، موضحا خلال ندوة صحفية نشطها أمس، عقب تنصيبه على رأس القطاع، أن ما نحتاجه حاليا هو مواجهة الأمور والمستجدات بخطة جديدة، خاصة فيما يخص التسيير والحفاظ على المصادر الطاقوية.

وفي الصدد ذاته،  قال عطار إن المشكل يكمن في أن المصادر الطاقوية نصف مداخليها تسير الاقتصاد الطاقوي، موضحا في هذا الشأن «مهمتنا تسيير الميدان الطاقوي، للحفاظ على الأمن الطاقوي بعيد المدى، لكن على الاقتصاد الوطني أن ينسى الريع، والبحث على مداخيل جديدة خارج الطاقة».

وأضاف عطار «علينا الانطلاق في البحث عن مداخيل جديدة خارج المحروقات، وإلا سنقع مستقبلا في مشاكل جادة وخطيرة».

من جانب آخر، قال المسؤول الأول على قطاع الطاقة الجديد « لست هنا لتصفية أي حسابات، أنا هنا للعمل في قطاع الطاقة وتقديم الإضافة له لا غير»، مضيفا «لم أكن أنتظر يوما العودة لقطاع الطاقة بعد سنوات من الغياب فيه».

وأكد عطار انه ابن القطاع وهو جد سعيد للعودة من جديد للعمل في قطاع الطاقة ، مشيرا في السياق ذاته إلى أن القطاع يتخبط في مشاكل عدة ويجب العمل اليد في اليد لإيجاد الحلول وتقديم الإضافة.

ودعا عطار جميع الموظفين في القطاع إلى مد يد العون من أجل العمل معا و تحقيق الأهداف المسطرة للرقي بقطاع الطاقة.

من جهته، قال الوزير السابق، محمد عرقاب في كلمة له، إنه تمكن وخلال فترة توليه الحقيبة الوزارية للقطاع من مواصلة بناء ما أنجزه أسلافه، مضيفا «كانت متعة حقيقية أن أعمل في قطاع الطاقة»، كما شكر عرقاب جميع موظفي القطاع للمجهود الذي بذلوه معه لتحقيق ما تم تحقيقه.

لطفي .ع

 



المزيد من الاقتصاد