بسبب الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد

تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية

  29 جوان 2020 - 19:43   قرئ 309 مرة   الاقتصاد

تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية

  أعلن وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمن، عن تمديد أجل اقتناء قسيمة السيارات إلى غاية 15 جويلية المقبل، بعد التمديد الذي أعلنت عنه وزارة المالية شهر ماي الماضي، بسبب الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد، جراء تفشي فيروس كورونا وتقليص عدد الموظفين بمختلف الهيئات والمؤسسات بنسبة 50 بالمائة.

كشف وزير المالية في تصريح له خلال يوم دراسي حول إصلاحات الميزانية، أمس، عن تمديد أجل اقتناء قسيمة السيارات بعدما كان محددا في 30 جوان.

 ويكون دفع قسيمة السيارات، المتاحة على مستوى الإيرادات الضريبية ومكاتب البريد، خاصا بمالكي السيارات السياحية والمركبات النفعية ومركبات نقل المسافرين.

ولم يطرأ على تسعيرة القسيمة هذه السنة أي تغيير بالمقارنة مع تلك المعتمدة في 2019، فبالنسبة للسيارات السياحية والسيارات السياحية المهيأة كسيارات نفعية التي يقل عمرها عن 3 سنوات، فإن تسعيرة القسيمة تتراوح ما بين 2.000 دج للسيارة ذات محرك «6 أحصنة» و4.000 دج «من 7 إلى 9 أحصنة» و 10.000 دج «من 10 أحصنة فما فوق»، أما السيارات التي يتراوح عمرها ما بين 3 و 6 سنوات، فتم تحديد تسعيرة القسيمة بـ 1.500 دج و3.000 دج و6.000 دج.

وفيما يتعلق بالسيارات التي يتراوح عمرها بين 6 و10 سنوات، فإن تسعيرة القسيمة حددت بـ 1.000 دج و2.000 دج و4.000 دج، أما السيارات التي يزيد عمرها عن 10 سنوات فقد حددت تسعيرة القسيمة بـ 500 دج و1.500 دج و3.000 دينار. 

وبالنسبة للسيارات النفعية المخصصة للاستغلال، فإن تسعيرة القسيمة تتراوح بين 6.000 دج و 12.000 دج و 18.000 دج للسيارات التي يقل عمرها عن 5 سنوات، فيما تتراوح تسعيرة القسيمة للسيارات التي يساوي عمرها 5 سنوات فما فوق ما بين 3.000 دج و 5.000 دج و 8.000 دج.

وفيما يخص سيارات النقل الجماعي للمسافرين، تم تحديد التسعيرة بـ 5.000 دج و 8.000 دج و 12.000 دج و 18.000 دج، حسب عدد المقاعد بالنسبة للسيارات التي يقل عمرها عن 5 سنوات، فيما حددت تسعيرة القسيمة بـ 3.000 دج و 4.000 دج و 6.000 دج و 9.000 دج  لتلك التي يساوي عمرها 5 سنوات فما فوق.

وبخصوص السيارات التي تجهل سنة استعمالها، فتم تحديد تسعيرة القسيمة بـ 500 دج للسيارات السياحية و 3.000 دج للسيارات النفعية.

لطفي .ع

 



المزيد من الاقتصاد