بالموازاة مع افتتاح أكبر قاعدة لتصدير الإسمنت بميناء جنجن

الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر

  30 جوان 2020 - 20:23   قرئ 350 مرة   الاقتصاد

الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر

يشرع مجمع «سيدار»، فرع المجمع العمومي للحديد والصلب «إيميتال»، وشركة «تاماغا»، والشركة الجزائرية القطرية للصلب، في تصدير 20 ألف طن من حديد البناء إلى كل من مالي والنيجر، بالموازاة مع افتتاح مجموعة «لافارج هولسيم» الجزائرية، والمؤسسة الوطنية للسكك الحديدية «أسنتياف»، أكبر قاعدة لوجستية لتصدير مادة الإسمنت في الجزائر بميناء جنجن بولاية جيجل.

أفاد بيان لمجمع «إيميتال» أن هذه المذكرة، التي تم توقيعها أول أمس، تمتد على سنة واحدة قابلة للتجديد، قد وقعت بين الشركة الجزائرية القطرية للصلب بالشراكة مع مجموعة «سيدار»، وهي فرع تابع لمجمع إيميتال»، وشركة «تاماغا» (شركة ذات مسؤولية محدودة)، وهي شركة خاضعة للقانون الجزائري، ممثلة بسواكري عز الدين، بصفته المسير الشريك، من أجل التصدير عن طريق البحر عبر ميناء جنجن (جيجل) لـ20 ألف طن من قضبان التسليح الخرسانية نحو مينائي السنغال وبنين، ليتم نقلها فيما بعد على التوالي إلى مالي والنيجر.

وذكر ذات المصدر أن «الغرض من هذه المذكرة غير الملزمة هو دراسة جدوى إقامة وتطوير تعاون اقتصادي ثنائي محتمل بين الطرفين بهدف تلبية طلبيات وتسويق منتجات الصلب».

وخلص ذات البيان إلى أنه «من خلال السياسة التي يتبناها الرئيس المدير العام لمجمع إيميتال، طارق بوسلامة، التي تسعى إلى تشجيع عملية تصدير منتجات الحديد والصلب للحصول على حصص جديدة في السوق الإفريقية، فإن عملية التصدير هذه ستساعد بلا شك على زيادة احتياطي النقد الأجنبي للبلاد».

ويأتي هذا التوقيع تطبيقا لتوجيهات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون من أجل تنشيط الاقتصاد الوطني رغم الوباء المرتبط بكوفيد- 19.

من جهة أخرى، افتتحت مجموعة «لافارج هولسيم» الجزائرية، والمؤسسة الوطنية للسكك الحديدية «أسنتياف»، أكبر قاعدة لوجستية لتصدير مادة الإسمنت في الجزائر بميناء جنجن بولاية جيجل.

وأشرف وزير التجارة كمال رزيق، خلال زيارته التفقدية إلى ولاية جيجل، على افتتاح أكبر قاعدة لوجستية لتصدير مادة الإسمنت في الجزائر، وتعد هذه القاعدة ثمرة شراكة استثنائية بين مجموعة «لافارج هولسيم» الجزائرية، والمؤسسة الوطنية للسكك الحديدية «أسنتياف»، بمساحة 2100 متر مربع بميناء جيجل، بقدرة استيعاب 10 آلاف طن من الكلنكر، أو ثلث البضائع، ليتم تحميلها على متن سفينة.  ووفق بيان لشركة لافارج هولسيم الجزائر، نشرته عبر صفحتها الرسمية على «الفايسبوك»، فقد حضر حفل الافتتاح كل من وزير التجارة كمال رزيق وعبد القادر قلقال والي جيجل، وعبد النور سواكري رئيس مجلس مؤسسة «سيلاس».

 ولدى زيارته معرض المؤسسات المصدرة للفلين والجلود بميناء جنجن، أفاد وزير التجارة كمال رزيق بأنه «يتعين على مديريات التجارة التنسيق مع مختلف القطاعات لشرح الامتيازات التي يستفيد منها المصدرون من فلاحين وصناعيين، بغية تشجيع التصدير، ومن بينها على وجه الخصوص تحمل الوزارة الوصية 50 بالمائة من كلفة النقل، كما أضاف أنه «يتعين أن لا يقتصر التصدير على الفائض من الإنتاج، بل يجب تخصيص من 20 إلى 30 بالمائة منه للتصدير».

 وفي ختام زيارته لولاية جيجل، أشرف الوزير على مراسم التوقيع على اتفاقية لتصدير 400 ألف طن من الإسمنت «الكلينكر» إلى دولتي النيجر ومالي، إضافة إلى 40 ألف طن من حديد الخرسانة.

لطفي.ع

 



المزيد من الاقتصاد