بموجب اتفاقية بين الغرفة الوطنية للصيد و»إيكوراب»

تخفيضات بين 5 و15 بالمائة لصيانة وبناء سفن جديدة

  15 جويلية 2020 - 18:54   قرئ 228 مرة   الاقتصاد

تخفيضات بين 5 و15 بالمائة لصيانة وبناء سفن جديدة

 وقعت الغرفة الوطنية للصيد البحري، ومؤسسة بناء وإصلاح السفن «ايكوراب بيريو» اتفاقية شراكة وتعاون تسمح لمهنيي الصيد البحري وتربية المائيات المنخرطين في الغرفة، والحائزين على البطاقة المهنية بإجراء عمليات إصلاح وصيانة سفن الصيد على مستوى ورشات «ايكوراب» مع اعتماد تخفيضات مهمّة تصل الى 15 بالمائة، خاصة للراغبين في بناء سفن صيد جديدة.

أعلنت الغرفة الوطنية للصيد البحري عن الشروع في تطبيق الاتفاقية التي تمت بين الغرفة ومؤسسة بناء وإصلاح السفن «إيكوراب بيريو» والتي تقتضي كل من امتياز الإصلاح والصيانة التي سيستفيد منها مهنيو الصيد البحري وتربية  المائيات المنخرطين في الغرفة، كما نصت اتفاقية الشراكة على استفادة كافة المهنيين الذين يحوزون على البطاقة المهنية من تخفيضات مهمة بالنسبة لتكاليف  الصيانة السنوية والصيانة الدورية تصل إلى 15 بالمائة، أما بخصوص المهنيين المعتمدين من القطاع فقد استفادوا ضمن الاتفاقية من تخفيض بنسبة 5 بالمائة تخص الراغبين في بناء سفن صيد جديدة.

في السياق ذاته، أفادت وزارة الصيد البحري في بيان لها، بأن الغرفة الوطنية للصيد البحري وتربية المائيات، نظمت أمس بمقر وزارة الصيد البحري والمنتجات الصيدية، الدورة العادية السادسة عشر للجمعية العامة عن طريق تقنية التحادث المرئي عن بعد، وسمحت الدورة بالمناقشة والمصادقة على التقرير المالي لسنتي 2018 و 2019، مع استعراض مشروع الخطة السنوية للسنة الجارية، ومشروع الميزانية التقديرية لسنة 2020.

كما تم أيضا في نفس الدورة استخلاف منصب النائب الثاني لرئيس الغرفة الوطنية للصيد البحري وتربية المائيات بسبب وفاة النائب المنتخب، ومن جهته دعا المسؤول الأول عن القطاع «سيد أحمد فروخي» أعضاء الغرفة للمساهمة في عملية تحسيس المهنيين لإنشاء تعاونيات لتوحيد جهودهم، والرفع من طاقات الإنتاج، مع الحرص على الانضباط في العمل اليومي، وتطبيق القانون المستحدث مؤخرا، بهدف تطوير القطاع، من خلال دعم المستخدمين المعتمدين خاصة الجدد منهم بعدما شهدت سنة 2020 تسجيل العشرات من المشاريع المتعلقة بتربية المائيات، والتي يعوّل عليها القطاع لتغطية الأسواق بمختلف أنواع السمك بأثمان مستقرة.

عبد الغاني بحفير

 


المزيد من الاقتصاد