العملية تدرّ أموالا معتبرة للخزينة

انتهاء آجال شراء قسيمات السيارت

  15 جويلية 2020 - 18:56   قرئ 237 مرة   الاقتصاد

انتهاء آجال شراء قسيمات السيارت

 انتهت أمس، الآجال التي حددتها وزارة المالية، من أجل اقتناء قسيمة السيارات لسنة 2020، بعد أن مدّد وزير المالية، أيمن بن عبد الرحمان، أجل اقتنائها إلى غاية 15 جويلية الجاري.

 تم في وقت سابق تمديد أجال شراء قسيمات السيارات السياحية والنفعية وحافلات نقل المسافرين، وسط توقع المديرية العامة للضرائب بتحقيق مداخيل تقدر بـ 12 مليار دج خلال بيعها قسيمات المركبات هذه السنة، هذا الأمر الذي سيسمح للمواطنين –حسبها- بالوفاء بالتزاماتهم واقتناء قسيمة السيارات في أحسن الظروف، وتتوقع المديرية تحقيق مداخيل بقيمة 12 مليار دج خلال عملية بيعها للقسيمات هذه السنة، مقابل 9.5 مليار دج ستكون دون احتساب العقوبات، بعد أن وصلت سنة 2019 إلى أكثر من 11 مليار دج، وتوجه 20 بالمائة من هذه المداخيل إلى الخزينة العمومية بينما ترجع الـ 80 بالمائة الأخرى إلى الصندوق المشترك للجماعات المحلية. وفي الصدد ذاته، حدد سعر القسيمة حسب قدرات محرك السيارة وأقدميتها، أين أُقّر السعر من 300 إلى 2000 دج على السيارات التي يفوق عمرها 10 سنوات، و700 إلى 3000 دج للمركبات التي يتراوح عمرها ما بين 6 إلى 10 سنوات، في حين البالغ عمرها بين 3 الى 6 سنوات فقد حددت أسعارها من 1000 إلى 4000 دج، ويتراوح سعر قسيمة السيارات التي يكون عمرها دون الثلاث سنوات بين 1500 و8000 دج، أما المركبات غير المعنية بهذه القسيمة فتتمثل في كل من عربات الأشغال العمومية والجرارات والقاطرات والعربات الفلاحية والدراجات النارية. وبخصوص السيارات التي تحمل ترقيما خاصا تابعا للدولة والجماعات المحلية والتي يستفيد أصحابها من مزايا دبلوماسية أو قنصلية وسيارات الإسعاف فهي معفاة من القسيمة بموجب القانون الساري مثل السيارات المجهزة بالعتاد الصحي وعتاد مكافحة الحرائق وتلك الموجهة للمعاقين، وتباع هذه القسيمة على مستوى قبّضات الضرائب ومكاتب البريد.

ل ع

 


المزيد من الاقتصاد