أبدت ارتياحها لقرار استئناف نشاط المقاهي والمطاعم يوم 15 أوت

جمعية التجار والحرفيين تطالب المهنيّين بالتقيّد بإجراءات الوقاية

  09 أوت 2020 - 20:02   قرئ 508 مرة   الاقتصاد

جمعية التجار والحرفيين تطالب المهنيّين بالتقيّد بإجراءات الوقاية

أبدت الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين ارتياحها للقرارات التي أعلنت عنها الحكومة مؤخرا، بخصوص استئناف نشاط المقاهي والمطاعم يوم 15 أوت الجاري.

دعت الجمعية، التي يترأسها الحاج الطاهر بولنوار، في بيان، جميع التجار وأصحاب تلك النشاطات للتقيّد بإجراءات الوقاية المعلنة وهي «التباعد الاجتماعي، لبس الأقنعة الواقية، تعقيم المساحات والأجهزة ووسائل العمل، استخدام الشرفات من باب الأولوية، استغلال طاولة واحدة من بين اثنين في الفضاءات الداخلية، وضع ممسحات مطهرة للأحذية عند المداخل، التنظيف المنتظم للأقمشة والمناشف وبدلات العمل، وضع محلول مطهر في متناول الزبائن، ومنع استعمال مكيفات الهواء والمراوح» .وذكرت الجمعية أن الالتزام بتلك التدابير حماية لأرواحهم وأرواح زبائنهم وكذا تجنّبا للعقوبات المحدّدة. وفي الصدد ذاته، أبدت الجمعية في وقت سابق ارتياحها للإجراءات المعلن عنها خلال مجلس الوزراء، لمرافقة المتعاملين الاقتصاديين والحرفيين لمواجهة الانعكاسات الاقتصادية والاجتماعية الناتجة عن الأزمة الصحية، لا سيما الإعانات المالية والمقدر بـ30 ألف دج التي سيستفيد منها  الحرفيون وأصحاب المهن الحرة المتضررون.ويكلف الولاة بالسهر على فرض التقيّد بتدابير الوقاية والحماية هذه التي سيتم توضيحها، كلما دعت الحاجة بقرار ولائي، والقيام بعمليات تفتيش فجائية للتحقق من مدى الامتثال لهذا النظام.واقترح الشركاء المهنيون لوزارة التجارة رفع انشغالات مختلف المتعاملين الاقتصاديين، خاصة صغار التجار والحرفيين، والآثار الناجمة عن تفشي وباء فيروس كورونا وانعكاساته على الأنشطة التجارية إلى وزير القطاع، في انتظار إمكانية منح قروض بنكية دون فوائد لصالح التجار والحرفيين المتضررين، مع مسح ضريبي بين 6 إلى 12 شهرا من عام 2020 لصالح التجار والحرفيين المتضررين، إضافة إلى إلغاء غرامات التأخير ذات العلاقة بنشاطات المتضررين بالقطاع الاقتصادي، حسب ما رفعه ممثلو التجار إلى الجهات الوصية.

لطفي.ع

 



المزيد من الاقتصاد