وزارة الفلاحة تعالج ملفات ومشاكل المربّين والفلاحين

الشروع في تزويد الموّالين بالشعير خلال الأيام المقبلة

  28 أكتوبر 2020 - 14:53   قرئ 594 مرة   الاقتصاد

الشروع في تزويد الموّالين بالشعير خلال الأيام المقبلة

تشرع وزارة الفلاحة والتنمية الريفية في معالجة عديد الملفات والمشاكل التي يعاني منها الفلاحين والموالين، بداية بتموين الموالين بمادة الشعير خلال الأيام القليلة المقبلة، لتغذية الأنعام في ظل الجفاف الذي تشهده مختلف ولايات من الوطن، وكذا تقليص المدة التي تستغرقها منح تصاريح حفر الآبار للفلاحين من 6 أشهر إلى 15 يوما مما يشجع هؤلاء على تطوير القدرات الإنتاجية.

طمأن وزير الفلاحة والتنمية الريفية، عبد الحميد حمداني، بسيدي بلعباس خلال لقاء جمعه بفلاحين، موالين، مربين ومتعاملين في القطاع الفلاحي بالولاية، بأن الدولة لن تتخلى عن الموالين بقوله "الديوان الوطني لتغذية الأنعام استلم 10 بالمائة فقط من كمية الشعير التي كان من المنتظر أن يستلمها بسبب جائحة كورونا وهو ما أثر سلبيا على صناعة الأعلاف وتوزيعها على الموالين"، مؤكدا في الوقت ذاته على اتخاذ الإجراءات اللازمة للبدأ في تموين الموالين بمادة الشعير، خلال الأيام القليلة المقبلة في ظل الجفاف الذي تعاني منه العديد من الولايات ومنها سيدي بلعباس.

أضاف حمداني في السياق ذاته، على أن الدولة أخذت بعين الاعتبار هذه الوضعية غير انه يجب العمل من أجل تغيير بعض الأوضاع، يضيف الوزير الذي أشار أنه يتعين أن تكون هذه المادة ركيزة في علف ما ولا تعطى كمادة خام وبالتالي "لا يمكن الاستمرار في هذه الوضعية إذ يجب وضع قواعد واضحة في هذا الشأن".

أشار الوزير في سياق ذي صلة، إلى أن دائرته الوزارية بصدد الانتهاء من وضع نظام جديد لتطوير شعبة اللحوم الحمراء يشرك مهنيي شعبتي تربية الأغنام والأبقار، إضافة إلى مسيري المذابح والممونين بالأعلاف وذلك بهدف تموين السوق وإنعاش نشاط اللحوم الحمراء، بما يتوافق مع شروط الوفرة والنوعية والسعر، معتبرا الإجراء يهدف إلى تطوير وتثمين الإنتاج الوطني من اللحوم، وتفعيل الآليات الضرورية لتموين السوق الوطنية والحد من استيراد اللحوم.

مريم سلماوي

 



المزيد من الاقتصاد