في إطار الأعمال التي تقترحها عبر العالم الافتراضي

السينماتيك تخلد روح عبد الرحمان بوقرموح

  12 أفريل 2020 - 10:40   قرئ 248 مرة   ثقافة

السينماتيك تخلد روح عبد الرحمان بوقرموح

يستمر مبنى الفن السابع الجزائري لشارع العربي بن مهيدي في عرض برنامجه عبر مواقع افتراضية لكسر المللل والخمول الذي فرضه الحجر الصحي وإجراءات حظر التجول على ساحة الإبداع والثقافة عامة جراء وباء «كورونا»، وذلك باقتراح عروض مختلفة عبر بوابة متحف السينماتيك، إلى جانب القناة المتاحة على اليوتوب الموقع الرسمي وكذا صفحته على الفضاء الأزرق.

وقع اختيار المشرفين على السينماتيك هذه المرة ضمن ما سطره على فضاءاته الرقمية الاحتفاء بثلاثة أحداث سينمائية هي “القصبة في السينما” حيث تم عرض فيلم وثائقي حول استعانة العديد من المخرجين والوجوه التي سمحت بإعلاء صوت الفن السابع الجزائري الحي العتيق وأحد أكبر المباني التي باتت جزءا من الذاكرة الجماعية للجزائريين ديكورا في السينما.

 كما يحتفل السينماتيك بمرور خمسين سنة على إحراز الجزائر للأوسكار بعرض فيلم “زاد” لغوستا غفراز والذي انتزعته الجزائر عام 1969، وكان وقتها المخرج احمد راشدي الميد المسير للمركز الوطني للسينما وساهم كثيرا في دعم الأعمال التي تألقت دوليا وطرقت باب العالمية رغم انطلاق أصحابها من العدم، مكتفين بوجوه سينمائية موهوبة وجيل عبقري لم يبخل عن العطاء رغم نقص الإمكانيات.

 إلى جانب الاحتفال بثمانين سنة لميلاد المخرج الكبير فرنسيس فورد كوبولا من خلال عرض عدد من أشهر أفلامه. ويستمر برنامج العروض إلى غاية 12 من الشهر الجاري.

 هذا، ويخصص متحف السينما عروضا لصور حصرية تعرض لأول مرة على قناته في اليوتوب وهذا احتفاء وتكريما لمختلف الوجوه السينمائية الجزائرية التي خصصت هذا الأسبوع للمخرج الكبير الراحل عبد الرحمان بوقرموح صاحب «الربوة المنسية»، «كحلة وبيضاء» وغيرهما من الروائع السينمائية. انطلقت مسيرة الراحل عبد الرحمان بوقرموح -الذي يعد من مؤسسي المركز الجزائري للسينما في 1963- حياته الفنية في بداية الستينيات كمساعد مخرج بعد دراسات بمعهد السينما «ايداك» بباريس وأنجز الفقيد العديد من الأعمال الفنية في أواخر الستينات من أفلام قصيرة وأشرطة وثائقية كما عمل مع المخرج محمد لخضر حامينة كمساعد مخرج في فيلم «وقائع سنين الجمر» الذي فاز بالسعفة الذهبية في دورة 1975 من مهرجان «كان» .

ويعد بوقرموح موقع شهادة ميلاد السينما الأمازيغية، حيث قام بإخراج أول فيلم طويل بهذه اللغة «الربوة المنسية» سنة 1996 المقتبس عن رواية بنفس العنوان للكاتب الكبير مولود معمري، وتحصل هذا الفيلم على جائزة الزيتونة الذهبية في الدورة الـ 12 لمهرجان الفيلم الأمازيغي في 2012  قد أنجز أيضا خلال مسيرته الفنية أفلام طويلة أخرى منها «عصافير الصيف» 1978سنة، «كحلة وبيضاء» في 1980 المهدى لأنصار فريق وفاق سطيف و»صراخ الصخر» 1986 .

ولد عبد الرحمن بوقرموح سنة 1936 بإغزر أمقران ببجاية، وبدأ مشواره الفني في بداية الستينيات كمساعد مخرج بعد دراسات بمعهد السينما «ايداك» بباريس أنجز الفقيد العديد من الأعمال الفنية في أواخر الستينيات من أفلام قصيرة وأشرطة وثائقية كما عمل مع المخرج محمد لخضر حاميناة كمساعد مخرج في فيلم «وقائع سنين الجمر» الذي فاز بالسعفة الذهبية في دورة 1975 من مهرجان «كان» .

ز.أيت سعيد

 

 



المزيد من ثقافة