سلطت الضوء على قضية الحماية الفنية

مبدعون شباب يطرحون انشغالاتهم في مبادرة «صمود الفن»

  01 جوان 2020 - 11:24   قرئ 469 مرة   ثقافة

مبدعون شباب يطرحون انشغالاتهم في مبادرة «صمود الفن»

 أشرف كاتب الدولة المكلف بالإنتاج الثقافي، سليم دادة، أول أمس، على افتتاح واختتام المشاورة الثالثة والأخيرة لسلسة «صمود الفن: الفنان بين الإبداع والصمود 3»، المنظمة بالشراكة مع اليونيسكو، من خلال الحركة الثقافية العالمية «صمود الفن ، وذلك عن طريق التحاضر عن بعد، ما بين الساعة 14 و 17.

اتخذت المشاورة صبغة وطنية وشبابية على خلاف المرات السابقة، حيث جمعت مجموعة من الفنانين الجزائريين الشباب المقيمين في الجزائر والخارج، الذين ظهروا في المشهد الفني والثقافي للسنوات الأخيرة، وذلك للتحدث عن مسيراتهم الفنية، عن تكوينهم، عن تجاربهم، عن المشاكل التي لقونها، عن انشغالاتهم المهنية والاجتماعية، عن آمالهم المستقبلية، بالإضافة إلى الصعوبات التي تصادفهم اليوم والاهتمامات الرئيسية التي تشغل مسيرتهم المهنية.

في تطرقها إلى الوضع الاجتماعي والمعنوي للفنان الشاب في الجزائر، سلطت هذه المناقشة الضوء أيضا على قضية الحماية للأعمال الفنية، كما كانت فرصة للتفكير في مقترحات عملية وآليات تنظيمية وتدابير لازمة لتحسين وضع الفنان في المجتمع ووضع حد لاستغلال الفنانين وأعمالهم الإبداعية والإساءة للجهود الفردية والجماعية التي قد يتعرضون لها. للتذكير، فإن هذه المشاورة تأتي تتمة للمشاورتين الدوليتين «صمود الفن: الفنان بين الإبداع والصمود» حول وضع الفنان في أوقات الأزمات، اللتين تم تنظيمهما يومي 4 و16 مايو 2020، وذلك استعدادًا لورشة العمل الخاصة بمشروع قانون الفنان.

وعرفت الندوة تدخل كل من رشيد بريكي وعبد المومن حوّة: مديري النقاش، عن ديوان كاتب الدولة المكلف بالإنتاج الثقافي؛ عبد الحليم بدران كاتب، مدون وناشط اجتماعي؛ منى بن عماني وهي فنانة تشكيلية، عرضت في الجزائر والخارج، مؤسسة وكالة مود موب؛ليلى توشي: ممثلة ومدرسة مسرح، رئيسة الجمعية التعاونية الثقافية «مس-آرت»؛ أحمد خميس: راقص وكوريغراف، مؤسس فرقة الرقص المعاصر لولاية الجزائر؛ أمين سوفاري: عازف بيانو، مؤلف موسيقي، قائد جوق، ماجستير في علم الموسيقى «بحث وابداع»؛ نجيب ڤامورة: موسيقي وتقني صوت وميكسر؛ كنـزة مباركي: شاعرة وكاتبة مسرحية، أستاذة في معهد الاعلام والإتصال؛ يحيى مزاحم، مخرج ومنتج سينمائي وسمعي بصري؛ أمل ميهوب فنانة تشكيلية، أستاذة تاريخ الفن وجغرافيا السياحة، مؤسس رواق «لو باون» بالجزائر العاصمة؛ حمزة الجزائري كاتب سيناريو ومساعد مخرج؛ نصرون بوهيل: منظم تظاهرات ثقافية وملحق إعلامي؛ فلوريس هانشيل: ممثلة اليونيسكو ومكتب «إتفاقية 2005» لحماية وتعزيز تنوع التعبير الثقافي.

تأتي هذه المناقشات التي تشرف عليها كتابة الدولة للإنتاج الثقافي حول وضعية الفنان في ظل الأزمات (أزمة كورونا)، عن طريق التحاضر المرئي، استعدادا لورشة العمل الخاصة بمشروع قانون الفنان، كما تنخرط أيضا في مبادرة «صمود الفن» التي أطلقتها اليونسكو في 15 أبريل 2020 حول وضع الفنان وعدم استقراره في أوقات الأزمات والحجر الصحي والأمني.

سعاد شابخ

 


المزيد من ثقافة