فاجؤوا جمهورهم بقراراتهم

فنانون جزائريون يعتزلون تحت شعار «الفن ما يوكلش الخبز»

  21 جوان 2020 - 10:04   قرئ 130 مرة   ثقافة

فنانون جزائريون يعتزلون تحت شعار «الفن ما يوكلش الخبز»

أثار اعتزال الفنان، محمد ثايري، موجة غضب كبيرة في الوسط الفني، خاصة أنها ليست المرة الأولى الذي يشهد فيه فضاء الإبداع خبر اعتزال فنان لأسباب متعددة، أهمها ان الفن في الجزائر «ما يوكلش الخبز»، حيث اشتكى الكثيرون من التهميش وترك الساحة للمتطفلين والدخلاء.

خلف قرار الممثل ثايري ترك ساحة التمثيل موجة تأسف كبيرة من قبل متتبعي الفنان وكذا أصدقائه في الوسط الفني حيث اعتبر الكثيرون اعتزاله «خسارة كبيرة» مطالبين إياه بالعدول عن هذا القرار، وتم في السياق ذاته إطلاق مبادرة هاشتاغ  «عمر ما نخليوكش تروح» عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وقد سجل ذلك تفاعلا كبيرا من قبل الرواد.

من المُنشد جلول، الشاب سعيدي، الشاب صحراوي، الشاب الهادي، الفنان محمد لمين، الشاب حسان والفنان الراحل عز الدين الشلفي، علي يبدري، الشاب نجيم واخرون أعلنوا اعتزالهم لكن بعد مدة عادوا الى الساحة على غرار سلطانة الطرب فلة عبابسةـ تعددت الأسباب بين من اعتزل لقناعات شخصية وآخرون بسبب الضغط الذي  شهدوه في الميدان.ودع الملحن القدير نوبلي فاضل عالم التلحين والفن هذا العام بعد حوالي أربعين سنة من العطاء الفني، غاضبا من وزارة الثقافة التي همشته، كما شكل قرار اعتزال الشاب حسان صدمة لجمهوره قبل سنوات حيث قال «لقد عشت أياما وسنوات جميلة جدا في عالم الغناء، مؤكد أنني سأحتفظ بكل ذكرياتها.. واليوم أرجو أن تتفهموا قراري بالكف عن المشي في هذا الطريق وتساعدوني عليه”. ووجه حسان شكره وامتنانه إلى كل من سانده ورافقه طيلة عطائه الفني. وبدأ بنفسه، حيث استبدل جميع صوره الخاصة وفيديوهاته في الحفلات التي كانت منشورة على جدار صفحته بأدعية وأحاديث نبوية شريفة وكلمات مأثورة لكبار مشايخ الدين وسور من القرآن الكريم، كاشفا بذلك عن توجهه الديني الجديد.أما الفنان الراحل عز الدين الشلفي الذي اعتزل هو الاخر وهو الذي لم ينل من الفن سوى الدعاوى القضائية المتلاحقة ضده، والتي وصلت حد دخوله السجن أكثر مـن مرة، مـرة بسبب خلاف مالي بينه وبين منتجه قبل سنوات، ومرة لاتهامه في قضية اغتصاب فتاة قاصر، وهـي جلها ظروف جعلت عز الدين يقرر الاعتزال فـي حالة صفاء ووقفة مع النفس،في وقت سابق من سنة 2018 أعلن الفنان الكوميدي محمد يبدري خبر اعتزاله نهائيا لأي نشاط فني تلفزيوني أو مسرحي، معلقا قرار اعتزاله على الأوضاع السيئة المفروضة على الفنان الجزائري منذ سنوات، وقال محمد يبدري الذي عرفه الجمهور عبر عدد من الاعمال الكوميدية الناجحة على غرار برنامج «راب نيوز»، وسلسلة «عاشور العاشر»، وأعمال أخرى. بأن قرار اعتزاله يأتي بعد أكثر من عشرين عاما من النضال في المجال الفني الذي بات العمل فيه مستحيلا خلال الفترة الأخيرة.كما دعا الفنان الجهات الوصية على الفن والفنانين بضرورة العناية بما تبقى من الفنانين المخلصين الذين يتكبدون الكثير من المشاكل والمعاناة في سبيل تقديم فن جزائري يليق بصورة الثقافة الجزائرية، نجم حصة الفهامة حسان كركاش الذي عبر أكثر من مرة في الاعتزال أكد أن لا شيء في الساحة الفنية يشجع على مواصلة الفن، حيث أصبح المنتجون والمخرجون في الجزائر يتعاملون مع الدخلاء ويرفضون أصحاب الموهبة من المحترفين في الفن.

سعاد شابخ

 



المزيد من ثقافة