ابن مدينة الوادي يسجل حضوره رفقة 67 فنانا عالميا

أحمادي في المعرض الدولي الافتراضي «الفنان في زمن كورونا»

  22 جوان 2020 - 10:18   قرئ 504 مرة   ثقافة

أحمادي في المعرض الدولي الافتراضي «الفنان في زمن كورونا»

 يشارك الفنان الجزائري ابن مدينة ألف قبة وقبة ياسين أحمادي في المعرض التشكيلي الدولي الافتراضي «الفنان في زمن كورونا» الذي تنظمه المؤسسة البلجيكية المصرية للتنمية الثقافية والفنون.

حاول الفنان الجزائري ياسين احمادي في اللوحة التي شارك بها في المعرض الدولي «الفن في زمن الكورونا» رسم الكرة الأرضية نراها أيضاً بشكل آخر، حيث حولها لتمثل رأس فتاة، بينما تختفي ملامح وجهها خلف قناع الوجه.

ويحاول في هذا المعرض 67 فنانا من دول مختلفة من خلال أعمالهم الفنية التي يحتضنها المعرض التشكيلي الدولي الافتراضي «الفنان في زمن كورونا»، الذي تنظمه «المؤسسة البلجيكية المصرية للتنمية الثقافية والفنون»، مقرها مدينة ليج البلجيكية، بمشاركة فنانين من مصر والجزائر ولبنان والعراق والمغرب وتونس وبلجيكا وكندا.

أما الإجابات التي يقدمها هؤلاء الفنانون عبر 77 عملاً فنياً، فتتنوع بين الخوف من المجهول، ومحاولة خلق بصيص الأمل، أو البحث عن نقطة بيضاء، في ظل ما تعاني منه البشرية من قتامة الصورة العامة في ظل تفشي فيروس «كورونا المستجد».

يقدمها هؤلاء الفنانون عبر 77 عملا فنيا، فتتنوع بين الخوف من المجهول، ومحاولة خلق بصيص الأمل، أو البحث عن نقطة بيضاء، في ظل ما تعاني منه البشرية من قتامة الصورة العامة في ظل تفشي فيروس «كورونا المستجد».

يقول الفنان سمير النفيلي، مؤسس «المؤسسة البلجيكية المصرية للتنمية الثقافية والفنون»، ومنظم المعرض، إن «فكرة المعرض هي الخروج بالفنانين التشكيليين من الحالة التي يعيشونها منذ 3 شهور بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، والتغيير من أحوالهم، وسط حالة الإجراءات الوقائية في مشروع يجمعهم، بهدف أن يطوروا إبداعهم المتوقف بفعل الوباء العالمي، وأن يعبروا عن مشاعرهم تجاه هذه الجائحة في أعمال فنية، وبالتالي تسليط الضوء على الدور الذي يلعبه الفنان في أوقات الأزمات».

في ظل الجنسيات المختلفة التي يجمعها المعرض، وبمشاركة الهواة والمحترفين، أعطى ذلك تنوعاً للأعمال، وجعل من المعرض بوتقة تجمع أفكاراً متعددة، لكن تظل فكرة التعبير عن الجائحة الفيروسية هي المسيطرة، حيث تغلب على 60 في المائة من الأعمال المعروضة.

سعاد شابخ

 



المزيد من ثقافة