ضمن مجموعة تضم 33 فيلما عالميا

أفلام جزائرية تعرض في شبكة «أو إس أن»

  03 أوت 2020 - 10:57   قرئ 209 مرة   ثقافة

أفلام جزائرية تعرض في شبكة «أو إس أن»

اختير الفيلم الجزائر «قنديل البحر»، و»القفار» للعرض إلى جانب 33 فيلمًا قصيرا على شبكة OSN، وذلك ابتداءً من أول أيام عيد الأضحى وهي مجموعة من الأفلام المختارة للعرض التلفزيوني من عدد كبير من الدول العربية، وشاركت في مئات المهرجانات العربية والعالمية المرموقة من بينها مهرجانات كان وتورنتو وفينيسيا ولوكارنو ودبي.

تعرض الأفلام التي نافس بعضها على جوائز أوسكار وبافتا مصحوبة بترجمة عربية أو إنجليزية أو كلاهما معاً إن تطلب الفيلم، وعن عروض الأفلام قالت رولا كرم، الرئيسة التنفيذية بالإنابة لقسم المحتوى في شبكة OSN: «يسعدنا أن نوفر لمشتركينا أفضل ما قدمته السينما العربية المستقلة، لتسليط الضوء على هذه الأفلام التي تستحق المشاهدة، إذ عادةً ما يقتصر عرضها على العروض ومهرجانات الأفلام الخاصة، لذا يسرنا أن نقدم هذا اللون المميز من الفن للمشاهدين في المنطقة وأن نشجع صنّاع الأفلام العرب من خلال عرض أكثر من 30 من أفلامهم القصيرة على منصتنا، على قناة OSN ياهلا سينما وتطبيق OSN للمشاهدة أونلاين».

من جانبه، يقول المحلل السينمائي علاء كركوتي الشريك المؤسس في مركز السينما العربية ورئيس مجلس إدارة شركة MAD Solutions « لأول مرة في تاريخ الأفلام العربية القصيرة، أصبحت مجموعة ضخمة من الأفلام متاحة على منصة عريقة بحجم OSN، وهذا ضمن استرتيجيتنا طويلة المدى لتأسيس قاعدة جماهيرية أوسع للسينما العربية منذ تأسيس الشركة قبل عشرة أعوام ونجحنا في وضع الأفلام العربية القصيرة على خارطة المنصات الرئيسية». 

قنديل البحر إخراج داميان ونوري بلد الإنتاج: الجزائر، الكويت، الولايات المتحدة كان العرض العالمي الأول للفيلم في مهرجان كان السينمائي، كما فاز بأكثر من 8 جوائز من بينهم مهرجانات دولية عديدة جعلته يحصل وبجدارة على فرصة العرض ضمن الشبكة المقترحة، إضافة الى فيلم المخرجة لطيفة سعيد.تدور أحداث فيلم قنديل البحر في مدينة «شرشال» الأثرية الجزائرية والمطلة على البحر المتوسط، حول عائلة مكونة من والدين وطفليهما، بالإضافة إلى أم الزوجة، خلال ذهابهم بنزهة إلى البحر للاستمتاع على الشاطئ، ويركز على الأم الشابة «نفيسة»، التي جسدت دورها الفنانة عديلة بن ديمراد المشاركة أيضاً بتأليف الفيلم مع مخرجه أنوري، أثناء قيامها بالسباحة حيث تأخذها خيالاتها وأفكارها إلى مكان بعيد عن الشاطئ دون أن تحس، ما يعرضها إلى التحرش الجسدي والإعتداء من قبل عدد من الرجال والشبان، حتى يصل الإمر خلال مقاومتها لهم، أن يقوموا بإغراقها وقتلها، ويبدأ الأب «سمير» الذي جسد شخصيته الفنان نبيل عسلي، بعملية البحث المتواصل عن زوجته، بمساعدة رجال الشرطة.

سعاد.ش

 



المزيد من ثقافة