بعد إعلان مسيّرها أمين معاش عن وقف النشاط بسبب الأزمة

مثقفون يتجندون لإنقاذ مكتبة «ياسمين الغرب» بمستغانم

  25 أوت 2020 - 11:11   قرئ 576 مرة   ثقافة

مثقفون يتجندون لإنقاذ مكتبة «ياسمين الغرب» بمستغانم

يتفاءل المتابع للشأن الثقافي خيرا، وهو يسمع التجند الكبير الذي خلف قرار المشرف على أشهر فضاء للقراء والكتاب -على السواء-بمستغانم، أمين معاش، الذي يسير منذ عامين، حين أعلن عن غلق مكتبة «ياسمين الغرب» رغم أنها باتت إحدى الأماكن التي يجد فيها المتعطشون للمطالعة والجديد في العناوين المختلفة ضالتهم، ولم يتوان الكثيرون بالولاية المذكورة عن التدخل بمجرد نشر خبر التوقف عن النشاط، من جامعيين وطلبة أعلنوا عن تضمانهم واستعدادهم للمساهمة لإبقاء المكتبة مفتوحة.

لم يخف أمين معاش ارتياحه بعد الصدى الإيجابي الذي لاقاه قراره بغلق مكتبة «ياسمين الغرب» التي استثمر فيها وجعل منها مركزا ثقافيا ونقطة لقاء الأساتذة، الأدباء، والطلبة مدة سنتين كاملتين، قبل أن يفرض فيروس كورونا منطقه، فلم يرحم هذا الفضاء الذي عان ماليا، ما أجبر مالكه على رفع الراية البيضاء.المار بولاية مستغانم سيسمع حتما عن جهود أمين من أجل الاستثمار في تجربة تجعل المتشائم في حقل الثقافة الجزائرية يتفاءل خيرا، إذ تمكن من تخصيص 500 عنوان في مجالي العلوم الإنسانية والأدب للإعارة والتبادل بين الأساتذة والطلبة الجامعيين، إلى جانب تفعيل نظام البيع بالتقسيط حيث يسمح لهذه الفئة باقتناء الكتب مع الدفع بعد شهر -مراعاة لظروف الطلاب-وبمثل هذه المبادرات استطاع المعني ضمان عدد كبير من الأوفياء جعلوا من المكتبة منبعا للتثقيف وتبادل الأفكار.وبمرور الوقت، ومع تفشي فيروس كورونا، عصفت الأزمة ولم ترحم مكتبة «ياسمين الغرب» ما جعل المسير أمين معاش يعلن عبر مواقع التواصل الاجتماعي -وبكل مرارة-نهاية تجربة أثنى عليها الكثيرون، فإضافة إلى أعباء كراء المقر وعجزه عن دفع مستحقات الضرائب والضمان الاجتماعي، أكد أمين أنه –ورغم استئناف النشاط مؤخرا-لم يعد العمل كما كان في السابق، حيث أن المكتبة باتت عائداتها لا تتعدى 5000 دينار جزائري يوميا وفي بعض الأحيان أقل من ذلك.

وبعد الروائي، أمين الزاوي الذي أطلق نداء استغاثة على صفحته في الفضاء الأزرق، مطالبا وزير الثقافة والفنون بالتدخل لإنقاذ هذه الفضاءات والحفاظ على القوت اليومي للناشطين فيها، مختتما منشوره بالقول «لو نواصل بهذا الريتم لن نجد مكتبة بعد أيام في هذا الوطن»، تحرك أساتذة جامعيون بولاية مستغانم واقترحوا دفع مستحقات الإيجار مساهمة في إنقاذ هذا المكسب الثقافي، كشف أمين معاشي في تصريحات صحفية عن تلقيه اتصال من مستشار بورزاة الثقافة الذي طالبه بربط الاتصال بمديرية الثقافة لمستغانم التي ستشتري كمية من الكتب المتوفرة بمكتبة «ياسمين الغرب» لتفادي جفاف منبع أخر من منابع الطالعة والتثقف في الجزائر.  

ز. أ سعيد

 


المزيد من ثقافة