في مسعى مخالف للطرق التقليدية المسيرة لمجال تمويل الكتاب

المجلس الشعبي الولائي لبجاية يخصص ميزانية لدعم النشر

  09 سبتمبر 2020 - 08:57   قرئ 278 مرة   ثقافة

المجلس الشعبي الولائي لبجاية يخصص ميزانية لدعم النشر

بادر المجلس الشعبي الولائي لبجاية، إلى تمويل عملية نشر بعض المؤلفات في الثقافة واللغة الأمازيغية، كما وعد بذلك الطاقم المسير لشؤون عاصمة الحماديين في بداية عهدته، وزود الصندوق المخصص للمبادرة بـ 2 مليون دينار  ولعلها المبادرة التي تمهد لإقحام المجالس الشعبية ومصالح أخرى -خارج وزارة الثقافة والدور المكلفة بالنشر- في هذا المجال الذي غالبا ما عانى رغم جاهزية الانتاج ونوعيته.

استحدثت لجنة الشباب والحركة الجمعوية التابعة لولاية بجاية صندوقا خاصا بتمويل إصدارات الكتاب والمبدعين المحليين في مسعى لتشجيعهم وإعفائهم من معاناة البحث عن دار نشر والخضوع للإجراءات التي غالبا ما تميزها البروقراطية والمحسوبية -في زمن يشكي الكثيرون من أزمة في النشر وتوزيع الكتاب- حيث استفاد أول كاتب بالولاية من إعانة هذا الصندوق، ويتعلق الأمر بالمبدع مالك سواقي حيث تمكن من إيداع مؤلفه «عادات وتقاليد الأمازيغ»، فيما تم وضع ديوان شعري يحمل عنوان «الوهم» باللغة الأمازيغية تحت تصرف القراء في المكتبات، في انتظار تجسيد مشروعين آخرين في المستقبل القريب.

وليست هي المرة الأولى التي تنفرد فيها عاصمة «يما قورايا» بمثل هذه المبادرات الثقافية، بعد أن تحدث جميع العراقيل الإدارية ونقص الإمكانيات لتطلق العديد من المقاهي الأدبية واللقاءات العلمية، بل إن جامعتها بادرت بتنظيم لقاءات وندوات في خدمة البحث العلمي والثقافي.

وحين تبادر مصالح الولاية، فإن الأمر يتعلق بوعي المسؤولين واقتناعهم بضرورة مرافقة المبدعين الذين يعملون وينشطون بعيدا عن الأضواء الكاشفة من أجل إثراء المكتبات وفضاءات المطالعة، ومن أجل إعلاء صوت الإبداع وإنقاذهم من التهميش الذي قد يحول دون استغلال جهودهم والاستثمار في قدراتهم رغم أنهم بإمكانهم خدمة الثقافة الأمازيغية -التي بتنقلها من الجانب الشفوي إلى الكتابة- تحتاج إلى من يكتب ويبحث بها.

ولأن بجاية ظلت وفية لماضيها المتميز بالعلم والتميز في مختلف العلوم، ارتأت أن تجند جميع الجهات، وباقتحام المجلس الشعبي الولائي مجال تمويل عمليات النشر، يمنح بعدا أخر لهذا المجال الذي أسال الكثير من الحبر. وقد برمج المجلس المذكور عملية ثانية تتمثل في توزيع مؤلفات مختلفة في الابتدائيات التابعة لبجاية، وقد تم التنسيق مع دار النشر «ثيرا» -التي يشرف عليها الناشر براهيم تازاغارت- لتجسيد المشروع.

من جهة أخرى سيمول المجلس الشعبي الولائي سلسلة من الحكايات بلغات مختلفة ونابعة من الثقافة الجزائرية -من بينها الأمازيغية- من تأليف الكاتب رشيد أولبصير، لتوزع بدورها على تلاميذ الابتدائيات والثانويات، ومنها المترجمة إلي الإنجليزية لهذا العمل الكبير - ثماني حكايات- وقد أشرفت على العملية الأمريكية  ترودي رالستون التي سبق لها وأن نزلت ضيفة «المقهى الأدبي» لمنطقة أوقاس في سبتمبر 2019.

وأكد المجلس الشعبي الولائي لولاية بجاية، أن عملية التمويل نظمت هذه المرة دون فتح سجل للراغبين في الاستفادة منها، إلا أن النسخة المقبلة من عملية التمويل ستتم بطريقة منظمة ووفق شروط لضمان النوعية في الأعمال ويستفيد منها من لهم الأحقية بدرجة أولى لكون الهدف الأساسي هو تعزيز الانتاج الأدبي بالأمازيغية بدعائم تساهم في ترقيتها والتفتح على الثقافات الأخرى دون الاستسلام للرداءة. 

 

ز. أيت سعيد

 



المزيد من ثقافة