سيكون سردا لحياة «المتمرد» ولم يتم الكشف بعد عن بطله

ألكسندر أركادي سيشارك بشير درايس إخراج فيلم «معطوب الوناس»

  29 سبتمبر 2020 - 09:13   قرئ 2325 مرة   ثقافة

ألكسندر أركادي سيشارك بشير درايس إخراج فيلم «معطوب الوناس»

تم الكشف عن العديد من التفاصيل بخصوص الفيلم الذي ينوي المخرج الجزائري، بشير درايس، القيام به حول متمرد الأغنية القبائلية المغتال معطوب الوناس، بعد أن تأكد أن هذا العمل سيشاركه فيه المخرج الفرنسي ألكسندر أركادي، وسيكون سيرة ذاتية بعد أن تفاهم مع عائلة الراحل، وعلى رأسهم شقيقته ورئيسة المؤسسة الثقافية التي تحمل اسمه، مليكة معطوب، ولأول مرة كشف درايس عن اسم الممثل الذي كان ينوي أن يوكل له مهمة تقمص الدور الرئيسي للفيلم، ويتعلق الأمر بالمرحوم رشيد فارس.

ستكون المسؤولية كبيرة والمهمة ثقيلة على عاتق المخرج بشير درايس الذي أعلن مؤخرا، أن الفيلم الذي سينجزه عن الفنان القبائلي الراحل، معطوب الوناس، سيكون أوروبيا 100 بالمائة، حيث تأكد أن ثلاث مؤسسات ستساهم في تمويل العمل السينمائي، إلى قناتين تلفزيونتين دون الكشف عن هويتهما، كما أنه تمكن من الحصول على الضوء الأخضر من عائلة الفنان بعد تحفظات شقيقته -وهي الذريعة التي دفعت بوزارة الثقافة في عهدة ميهوبي إلى رفض المشروع- ولعل تردد أهل صاحب رائعة «ذي ذورار إذ لعماريو» كان مبررا، فقد تبين أن درايس لن ينجز فيلما خياليا بل بيوغرافيا (سرد السيرة الذاتية للمرحوم)‬، بالعودة إلى سنين الطفولة بمسقط رأسه في توريرت موسى واعمر بتيزي وزو، سنوات الدراسة والخدمة العسكرية، نضال من أجل الاعتراف بالهوية الأمازيغية، تعرضه لاعتداء خلال أحداث أكتوبر 1988، اختطافه من طرف الجماعات الإرهابية في 1994 ومحطات أخرى تتعلق بحياته إلى غاية اغتياله يوم 25 جوان 1998. 

وتأكد أن السيناريو لن يستند على الكتاب -السيرة الذاتية-الذي ألفه معطوب الوناس في 1995 والصادر عن منشورات «ستوك» بفرنسا تحت عنوان «المتمرد» بل سيكون نصا جديدا ولم يقدم درايس تفاصيل تتعلق به إلى غاية اليوم، وإن كان سيكتبه سيناريست جزائري، وكل ما تم الإلحاح عليه بعد لقائه شقيقة الراحل هو أن يكون للعائلة حق متابعته وتقديم ملاحظاتها بخصوصه.بخصوص الإمكانيات المالية التي ستخصص لهذا العمل الضخم، فإن المخرج كشف عبر صفحته في الفضاء الأزرق عن اتفاقه مع ثلاث شركات أجنبية ستتكفل بالعمل بعد رفض تمويله بالجزائر، حيث رفضت وزارة الثقافة الفيلم في 2018، وسيتحتم على درايس كذلك البحث مجددا على بطل الفيلم، بعد أن وقع اختياره من قبل على الممثل المبدع رشيد فارس، وتمنى أن يحقق الحلم بالاستعانة بتميزه في مختلف الأعمال التي شارك فيها من قبل، على غرار «‬امرأة لابني» للمخرج علي غانم في  «الطاكسي المخفي» في 1991 مع بن اعمر بختي، إلا أن الأقدار شاءت شيئا آخر بعد أن عجلت بأيام فارس في جوان 2012 وبقي المشروع الذي يصر درايس على تجسيده يراوح مكانه، إلى غاية الاتفاق الأخير ويبدو أن الأمور الجادة ستنطلق في الأسابيع المقبلة بع الفصل في هوية الممثلين وكذا الانتهاء من كتابة السيناريو.

ز. أيت سعيد

 



المزيد من ثقافة