بمشاركة 30 دور نشر وبحضور 30 مؤلفا

افتتاح الطبعة الـ12 لصالون جرجرة للكتاب بتيزي وزو

  19 جانفي 2020 - 12:41   قرئ 209 مرة   الحدث

افتتاح الطبعة الـ12 لصالون جرجرة للكتاب بتيزي وزو

افتتحت، مساء أمس فعاليات الطبعة الـ12 لصالون جرجرة للكتاب المقامة بدار  الثقافة مولود معمري بمدينة تيزي وزو، وذلك بمشاركة أكثر من 30 دور نشر قدموا من مختلف ولايات الوطن.

أغيلاس، ب 

وأشرف والي الولاية وبحضور الأسرة الأدبية والثقافية على افتتاح فعاليات الصالون في طبعته الـ12، حيث أن التظاهرة التي أصحت تقليدا سنويا تحتضن فعاليته عاصمة جرجرة، تعد فضاء أدبيا بامتياز لكونه نقطة ملقاة وبمختلف توجهاتها عشاق الأدب من كتاب وقراء خصوصا في ظل الجسور المؤسسة بين الطرفين لكون أن الصالون يعرف كل سنة حضورا قويا للعديد من المؤلفين وكناب المقدر عددهم هذه المرة بـ30 أديبا قدموا من مخالف ولايات الوطن. وهي النقطة التي ستساعد على الاحتكاك المباشر بين الكاتب والقارئ عن طريق البيع بالإهداء.  وبالمناسبة صرحت مديرة الثقافة لولاية تيزي وزو نبيلة قومزيان "إنه لمن دواعي السرور، لتجدد المعرض الذي يعد فكرة رائعة أصبحت ناجحة باعتبار عدد الزوار الذين يزداد كل عام. يظهر هذا الحدث حيوية عالم النشر الذي يقوم بما يتطلبه الأمر في عالم رقمي متزايد، يدعم أكثر؛ حيوية جميع الجهات الفاعلة التي تعزز التبادلات بين الأدب ، وأود أن أحيي بشكل خاص جميع المشاركين في هذه الطبعة في هذا الصدد. لدينا 30 ناشرًا و 60 مؤلفًا و 5 مراكز بحث".  كما أضافت "يمثل هذا المعرض أيضًا مكان لإبراز إبداع المؤلفين ، والذين بدونهم لن يكون هناك شيء يحيط بنا. إنه مكان للنقاش والتعبير والاجتماعات والمضاهاة الفكرية .خصوصا أن هذه الطبعة تتميز بحضور الإبداع الثقافي والتاريخي لولاية الأغواط: الولاية التي اخترنا تكريمها هذا العام. مبدأ سيتم تبنيه خلال الطبعات القادمة ، حتى تتمكن تيزي وزو من اكتشاف العالم الأدبي لجميع ولايات البلد وتكريس التبادل الثقافي بين جميع مناطق الوطن". من جهة أخرى فإن هذه الطبعة من صالون 2020 مسجلة تحت شعار "الكتاب ، نافذة على المعرفة"، لكون الكتاب عبارة عن فضاء للمعرفة ومنح الحرية لمؤلفه، للقارئ الذي يستقبله والمترجم، وللمجتمع ككل. "الكتاب بالذي يؤلفه ويعيده إلى الحياة، فهو كتاب للجميع ، بغض النظر عن خلفيتهم الاجتماعية أو تاريخهم، ونريد أن نجعل هذه اللحظة نافذة حقيقية للجميع على الأدب والثقافة الجزائرية والعالمية". تضيف مديرة الثقافة في كلمتها الافتتاحية.  ويتضمن برنامج الصالون الذي سيتمر على مدار أسبوع كامل عدة نشاطات يتم تقديم من حلالها العديد من ورشات عمل، كما ستجوب قافلة من المعرفة عبر قاعات القراءة المختلفة ومكتبات البلديات بالتعاون مع السلطات المحلية ولجان القرى والحركة النقابية.

 

 



المزيد من الحدث