السجن المؤبد ضد مهربي 63 قنطار من " القنب الهندي" من وهران إلى الحدود الجنوبية

  12 فيفري 2020 - 14:15   قرئ 391 مرة   الحدث

السجن المؤبد ضد مهربي 63 قنطار من " القنب الهندي" من وهران إلى الحدود الجنوبية

تابعت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء ، صبيحة اليوم ، ملف متهمان تورطا في تهريب 63 قنطار من القنب الهندي عن طريق نقلها من ولاية وهران الغربية مرورا بالاغواط  باتجاه ولاية الجنوب غرادية ، الكمية  تم اختفاءها تحت أكياس اسمنت بشاحنة ، كانت موجهة للتصدير بالدول المجاورة ،كما تورط في الملف متهم ثالث غائب قام بتزوير بطاقة هوية  احد المتورطين لتمويه رجال الأمن وتسهيل عملية الاستيراد، وعلى خلفية ذلك وجهت للمتهمين جنايتي نقل وبيع المخدرات في إطار جماعة إجرامية منظمة بالإضافة إلى تسيير وتنظيم وتمويل المخدرات في إطار جماعة إجرامية منظمة وكذا جرم استيراد المخدرات ووضع مركبة للسير مزودة برخصة تسجيل غير مطابقة وجنحة التزوير واستعمال المزور للمتهم الثالث.

تفاصيل القضية تعود إلى تاريخ 19 أوت 2013 أين أطاحت عناصر الجيش الشعبي الوطني بالمدعو "ق، لحسن " اثر معلومات  أين تنقلت العناصر العسكرية إلى محطة بنزين بولاية الاغواط أين تم توقيف الشخص متلبسا بعد تفتيش شاحنة الاسمنت التي كان على متنها وخلال العملية تم ضبط 63 قنطار من المخدرات من نوع "القنب الهندي"، الكمية المعتبرة كانت معبأة بإحكام تحت أكياس الاسمنت قام المتهم بنقلها من الحدود الغربية ولاية وهران متجها غالى حدود الصحراء الغربية ، لأجل تصديرها إلى الدول المجاورة ، وخلال إخضاع المتهم  لعملية التفتيش تم ضبط بحوزته بطاقة تعريف مزورة تعود لشخص يدعى  "طاهري ،محمد امين "المنحدر من ولاية تسمسيلت ، كما تم حجز هاتفين نقالين يحملان شريحتين مختلفتين الشريحة الأولى تعود لشخص متوفي أما الشريحة الثانية تعود لعقيد عسكري متقاعد ، حيث استعمل المتهمين هذه الحيل من اجل تمويل عناصر الأمن وتسهيل عملية العبور وتصدير المخدرات والتهرب من اكتشاف هوياتهم، واستنادا لذلك تم تحويل المتهم الموقوف إلى التحقيق الأولي من اجل الوصول إلى أفراد الجماعة الاجرامية أين كشف الموقوف عن شريك له ويتعلق الأمر بالمدعو "ب، عبد القادر " الأخير الذي ثبت أنه يقوم باستيراد المخدرات من خارج الوطن ويستعمل الجزائر كمنطقة عبور من أجل نقل كميات معتبرة وتصديرها إلى الحدود الغربية المجاورة ، الأخير الذي تقدم بيوم الواقعة إلى المتهم الأول وطلب منه تقديم له يد المساعدة بإيجاد عمل له ليقوم بعد ذلك بوضع كمية 63 قنطار من القنب الهندي تحت أكياس الاسمنت وطلب منه توصيلها من منطقة وهران الى غرداية.

المتهم "ب،عبد القادر " وخلال استجوابه،أمس ،  من قبل قاضي  أكد بان المتهم الرئيسي وهو رأس العصابة المدعو"ب، مراد"  الذي ينحدر من ولاية وهران الأخير الذي يملك ديبو لكميات معتبرة من المخدرات ويقوم رفقة اخرين بتصديرها على عبر مراحل ، قائلا : " بأن المتهم " ق،أحسن " في احد الأيام بسرقة من الديبو قنطار ونصف من المخدرات وبواسطة مني قمت بارجاع الكمية الى المتهم الرئيس ومبلغ 200 مليون مقابل الكمية التي لم سيتطع ارجاعها "  مشيرا إلى أن المتهم أراد أن يعمل وحده مع المدعو مراد اين هرب 63 قنطار  ، و نفى "ط،عبد القادر " علاقته بالجنايتي نقل وتسليم المخدرات ضمن جماعة إجرامية منظمة سوى تورطه في وقت سابق في  قضية مشابهة مع المدعو مراد الذي يتواجد بالمؤسسة العقابية بوهران .

من جهة أخرى اعترف المتهم المدعو " ق، احسن " بما نسب إليه مؤكدا بإن المتهم الموقوف "ط،عبد القادر " طلب منه توصيل الشاحنة من وهران مرورا بالاغواط متوجها الى غرداية ومنحه وثائق مزورة .

وحسب الأقوال التي أدلى بها المتهم "م،إسماعيل " المتابع بجنحة التزوير واستعمال المزور خلال استجوابه من طرف قاضي التحقيق أكد أنه قام بتزوير بطاقة التعريف الوطنية بوضع بصمته وتسليمها للمدعو "ق ، أحسن " الذي طلبها منه .

النائب العام وخلال مرافعته أكد بان جرم بيع ونقل وتسليم المخدرات في إطار جماعية إجرامية منظمة ثابتة في حق كل من المتهم " ق،احسن " و"ب، عبد القادر " اللذان تورطا في قضية تكوين جماعة إجرامية منظمة لاستيراد المخدرات من الخارج وإدخالها إلى التراب الوطني لتوزيعها إلى الدول المجاورة وعليه التمس النائب العام توقيع عقوبة السجن المؤبد ضد المتهمان ، فيما تم التماس توقيع عقوبة 3 سنوات سجن نافذة و100 ألف غرامة مالية ضد المتهم الغائب ويتعلق الامر بالمدعو "م،إسماعيل" المتورط في جنحة التزوير واستعمال المزور في محررات إدارية. وبعد المداولات القانونية أدين المتهمان بعقوبة السجن المؤبد ضد المتهمان الموقوفين فيما تمت تبرأت ساحتهم من جناية استيراد المخدرات ،أما المتهم الغائب أدين بتوقيع عقوبة 3 سنوات سجنا و 100 ألف دج  غرامة نافذة. 

 

زهرة قلاتي

 



المزيد من الحدث