أشاد بالخبرة الكبيرة للجيش في التدخل خلال الأزمات

شنقريحة يشدد على استعداد الصحة العسكرية لمساعدة المستشفيات

  08 أفريل 2020 - 16:50   قرئ 359 مرة   الحدث

شنقريحة يشدد على استعداد الصحة العسكرية لمساعدة المستشفيات

شدد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي اللواء السعيد شنقريحة على ضرورة الاستعداد التام لقطاع الصحة العسكرية، والجاهزية الدائمة لمستشفياته وهياكله الصحية لإسناد المنظومة الصحية الوطنية، إذا تطلب الأمر ذلك، للتجنّد والوقوف إلى جانب الشعب في ظل هذه الجائحة الخطيرة، مرافعا على الخبرة الطويلة للصحة العسكرية في مواجهة الأزمات والكوارث الطبيعية، التي عرفتها البلاد على غرار زلزالي الأصنام وبومرداس وكذا فيضانات باب الوادي.

أكد اللواء، في كلمته خلال زيارة عمل وتفقد إلى الناحية العسكرية الأولى بالبليدة، بغرض المتابعة الميدانية لمدى تنفيذ التدابير المتخذة في إطار مكافحة فيروس "كوفيد - 19" - حسب بيان لوزارة الدفاع الوطني - على ضرورة التصدي الفاعل لهذا الوباء والحيلولة دون انتشاره في صفوف الجيش الوطني الشعبي، علاوة على اتخاذ التدابير اللازمة للحفاظ على جاهزية الوحدات والقوات في أعلى مستوياتها، أين وقف رفقة اللواء علي سيدان قائد الناحية العسكرية الأولى واللواء عبد القادر بن جلول المدير المركزي لمصالح الصحة العسكرية، من المركز الجهوي الطبي الجراحي بالبليدة بمركز العزل الصحي، على مختلف الإجراءات المتخذة للتكفل الصحي بالأفراد العسكريين المصابين بالفيروس، وكذا التدابير الاحترازية لحماية الطاقم الطبي العامل في الصفوف الأولى والمحتك مباشرة بالمرضى. وتابع اللواء، بمعهد البحث والتطوير التابع لمديرية الصناعات العسكرية، عرضا حول نشاطاته ومهامه خاصة ما تعلق منها بالبحث في مجال التصدي لفيروس كورونا، وذلك باستعمال مختلف تجهيزات الوقاية المخصصة للطاقم الطبي وشبه الطبي، فضلا عن أجهزة التنفس الاصطناعي، حيث قام المعهد بتطوير نماذج من هذه التجهيزات سيشرع في إنجازها بعد المصادقة عليها. كما قام اللواء، بهذه المناسبة، بتفقد المستشفى العسكري الجهوي الجامعي الموجود في طور الإنجاز، والذي تعرف أشغاله نسبة تقدم معتبرة، علما أنّ جزءا من هذا المستشفى تم تخصيصه لمواجهة الوباء من خلال استقبال المصابين بهذا الفيروس، حيث التقى اللّواء مع الطاقم الطبي المشرف على هذا الجناح وقدّم لهم تشكراته على الجهود التي يبذلونها للتكفل بالحالات الموجودة به وحثّهم على مواصلة العمل الذي يقومون به بكل احترافية وإخلاص.

 

وفي سياق متصل، زار رئيس أركان الجيش الوطني بالنيابة المستشفى المركزي للجيش "الدكتور محمد الصغير النقاش" بعين النعجة بالعاصمة، أين وقف على آخر الإجراءات والتدابير المتخذة من قبل مكونات المستشفى للتكفل التام بالمصابين بهذا الوباء من المستخدمين العسكريين وذوي حقوقهم. كما عاين اللواء عن كثب مختلف التجهيزات الحديثة والوسائل الطبية التي يحوزها المستشفى، مشددا أن الصحة العسكرية، اليوم، تؤدي دورها كاملا غير منقوص، ولم تدخر أي جهد من أجل ضمان التغطية الصحية لإخواننا المواطنين، لاسيما منهم الموجودين على مستوى المناطق المعزولة والحدودية في كامل التراب الوطني، لتكون الصحة العسكرية بذلك بمثابة حلقة وصل قوية بين الجيش وعمقه الشعبي.

أسامة سبع
 


المزيد من الحدث