محند السعيد: لجان تحضر حاليا لما بعد وباء كورونا في الجزائر

  10 أفريل 2020 - 12:32   قرئ 284 مرة   الحدث

محند السعيد: لجان تحضر حاليا لما بعد وباء كورونا في الجزائر

أكد الوزير المستشار للاتصال، الناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية محند أوسعيد بلعيد، مساء الخميس، أن الجزائر "لم تتأخر في مواجهة كورونا"، معلنا أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أمر بإنشاء لجان "لدراسة والتحضير لما بعد الوباء".

وقال بلعيد خلال استضافته في البرنامج الحواري النصف شهري "بقلب مفتوح" الذي يبث على التلفزيون الجزائري ويعده المدير العام للمؤسسة العمومية أحمد بن صبان، أن الجزائر "لم تتأخر في مواجهة وباء كورونا المستجد بل كانت من أولى الدول التي اتخذت احتياطات لمجابهته" ، مضيفا أن الوباء ظهر في الصين يوم "8 ديسمبر 2019 والعالم لم يظهر اهتمامه به إلا في النصف الثاني من شهر يناير 2020، بما في ذلك الجزائر التي استفادت من تجارب دول أخرى".

وعن تأثير وباء كورونا في الاقتصاد العالمي وانعكاساته على الاقتصاد الوطني، توقع بلعيد أن العالم بعد كورونا، "سيشهد عدة تحولات وتغيرات في التوازن الجيوسياسي مع الدخول في فترة جمود اقتصادي إلى حين"، موضحا أن هذا الوضع "لن يكون له تأثير كبير على الاقتصاد الوطني خلال هذه السنة إذا ما استمرت أسعار النفط في الانتعاش".

وفي ذات السياق، أعلن الناطق الرسمي للرئاسة، أن الرئيس تبون "أمر بإنشاء لجان مختصة متكونة من علماء وخبراء، مهمتها دراسة الأوضاع الاقتصادية والاستشراف لما بعد كورونا"، مستطردا بالقول "نحضر أنفسنا لما بعد الوباء وهناك خطة لبناء الاقتصاد الوطني قوامها التنمية المستدامة وترشيد الاستهلاك الطاقوي".

وفي ذات الإطار، دعا الوزير إلى "تحويل هذه الأزمة إلى فرصة لتفجير الطاقات"، بالاعتماد على "عبقرية الشعب الجزائري الذي يفجر طاقاته في أوقات الأزمات"، مبرزا الدور الأساسي للإعلام في هذه المرحلة قصد "مرافقة هذه الطاقات وتوجيهها لبناء الدولة وليس لتسويد الواقع".

 

 

 

 



المزيد من الحدث