بعد التشنج الذي طبعها مؤخرا واستدعاء الجزائر لسفيرها بباريس للاحتجاج

تبون وماكرون يتفقان على تطوير العلاقات ومع احترام خصوصية وسيادة البلدين

  03 جوان 2020 - 19:35   قرئ 376 مرة   الحدث

تبون وماكرون يتفقان على تطوير العلاقات ومع احترام خصوصية وسيادة البلدين

الرئيسان ناقشا الأزمة الليبية والوضع الأمني في منطقة الساحل 

 اتفق الرئيسان الجزائري والفرنسي، عبد المجيد تبون وإيمانويل ماكرون، على إعطاء العلاقات الثنائية دفعا طموحا على أسس دائمة تضمن المصلحة المشتركة المتبادلة والاحترام الكامل لخصوصية وسيادة كلا البلدين، عقب التوتر الذي ساد العلاقات بين الدولتين، خلال الفترة الأخيرة، حيث وصل الأمر لحد استدعاء الجزائر سفيرها من باريس، احتجاجا على بث قنوات تلفزيونية عمومية فرنسية وثائقيا يشوه الحراك في الجزائر.

تلقى رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، مساء أول أمس، مكالمة هاتفية من نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، وأفاد بيان للرئاسة، أمس، بأن الرئيسين تبادلا خلال هذه المكالمة الهاتفية المعلومات حول الجهود المبذولة لمنع تفشي جائحة كوفيد 19، كما استعرضا أيضا العلاقات الثنائية، واتفقا على إعطائها دفعا طموحا على أسس دائمة تضمن المصلحة المشتركة المتبادلة، والاحترام الكامل لخصوصية وسيادة كلا البلدين. وحسب ذات المصدر، فإن تبون وماكرون تطرقا إلى الوضع في ليبيا ودول الساحل في ضوء معاناة شعوبها من الحروب والنزاعات، واتفقا على التنسيق من أجل وضع حد لذلك، بالمساعدة على بسط الأمن والاستقرار في المنطقة، على حد ما أفاد به البيان السالف ذكره. وتأتي المحادثات بين رئيسي البلدين، بعد حالة من التشنج في العلاقات بين الجزائر وباريس، وقرار الأولى استدعاء سفيرها في فرنسا، صالح لبديوي، احتجاجا على بثّ قنوات تلفزيونية عمومية فرنسية وثائقيا يشوه الحراك في الجزائر، وقبلها استدعاء وزير الشؤون الخارجية، يوم 31 مارس الماضي، سفير فرنسا بالجزائر لتبليغه باحتجاج الجزائر الشديد على التصريحات الكاذبة والبغيضة وكذا القذف ضد الجزائر، والتي تم الإدلاء بها مؤخرا بإحدى البلاطوهات التابعة لقناة تلفزيونية عمومية فرنسية، وطلب الوزير بوقادوم من سفير فرنسا بالجزائر نقل هذا الاحتجاج إلى أعلى السلطات في بلده، وتأسف لكون هذه القناة تصر على تشويه صورة الجزائر في الوقت الذي يجب أن تنصب كل الجهود على محاربة تفشي جائحة كورونا المستجد «كوفيد- 19»، كما تم إبلاغ سفارة الجزائر في باريس برفع دعوى قضائية ضد هذه القناة التلفزيونية والمتدخل الذي أدلى بهذه التصريحات المشينة إزاء الجزائر.

زين الدين زديغة

 



المزيد من الحدث