بعد تسجيل ارتفاع قياسي في عدد الإصابات المؤكدة بكورونا

تمديد الحجر الجزئي المنزلي وتعليق حركة المرور على 29 ولاية لـ 10أيام

  17 جويلية 2020 - 14:20   قرئ 448 مرة   الحدث

تمديد الحجر الجزئي المنزلي وتعليق حركة المرور على 29 ولاية لـ 10أيام

مددت الحكومة إجراءات الحجر الجزئي المنزلي، المفروض على 29 ولاية من الساعة الثامنة مساء إلى غاية الساعة الخامسة صباحا من اليوم الموالي لمدة 10 أيام، في إطار الوقاية من انتشار فيروس كورونا، كما أمرت مصالح الوزير الأول عبد العزيز جراد بتمديد منع حركة الـمرور من وإلى هذه الولايات في تلك الفترة بما فيها السيارات الخاصة.

دفعت أرقام اللجنة العلمية لمتابعة كورونا حول ارتفاع عدد المصابين بفيروس "كورونا" بسبب عدم الالتزام بالحجر الصحي الحكومة إلى تمديد إجراءات الحجر الصحي المعمول به حاليا وكذا مجمل التدابير المرافقة له لمدة 10 أيام إضافية إلى غاية 28 جويلية الجاري للتقليل من التجمعات والاحتكاك بالمواطنين لمنع تفشي الوباء، حيث أكد بيان لمصالح الوزير الأول عبد العزيز جراد أنه بعد استشارة اللجنة العلمية والسلطة الصحية وبعد أن أبرز تقييم الوضعية الصحية عبر التراب الوطني تزايد سرعة انتشار وباء فيروس كورونا، قرر الوزير الأول، عبد العزيز جراد، بعد موافقة رئيس الجمهورية، تمديد التدابير الـمتخذة بموجب أحكام الـمرسوم التنفيذي رقم 20 ـ 182 الـمؤرخ في 17 ذو القعدة عام 1441 الـموافق 9 جويلية سنة 2020، والـمتضمن تدعيم نظام الوقاية من انتشار فيروس كورونا ومكافحته، ويتعلق الأمر بتمديد إجراء الحجر الجزئي المنزلي ومنع حركة المرور، لمدة عشرة أيام، من الساعة الثامنة مساء إلى غاية الساعة الخامسة صباحا من اليوم الـموالي، بالنسبة لولايات أدرار، الشلف، الأغواط، أم البواقي، باتنة، بجاية، بسكرة، بشار، البليدة، البويرة، الجزائر، الجلفة، سطيف، سيدي بلعباس، عنابة، قسنطينة، الـمدية، المسيلة، معسكر، ورقلة، وهران، برج بوعريريج، بومرداس، تيسمسيلت، الوادي، خنشلة، سوق أهراس، تيبازة وغليزان، مشيرا إلى أن هذا الإجراء يشمل وسائل نقل الـمستخدمين ونقل السلع، كما يمدد إجراء تعليق نشاط النقل الحضري العمومي والخاص للأشخاص خلال العطلة الأسبوعية في الولايات التسع والعشرين سالفة الذكر، مشيرا إلى أن الولاة يبقون مخولين باتخاذ جميع التدابير التي تقتضيها الوضعية الصحية لكل ولاية، بعد موافقة السلطات المختصة، لاسيما إقرار أو تعديل أو تكييف أوقات الحجر المنزلي الجزئي أو الكلي بشكل يستهدف بلدية أو عدة بلديات أو بلدات أو أحياء تشهد بؤرا للعدوى، كما يبقى الولاة مخولين بمنح تراخيص للمرور، في حالة الضرورة، أو في حالة الأوضاع الاستثنائية، مشددا على ضرورة مواصلة عمليات تطهير الفضاءات والأماكن العمومية عبر كامل الولايات، وكذا تكثيف حملات الاتصال وتحسيس الـمواطنين على مستوى الأحياء، داعية الولاة لإشراك الجمعيات ولجان الأحياء من أجل حمل الـمواطنين على تدارك الخطورة والتقيد بالبروتوكولات الصحية الـمعمول بها، لاسيما احترام تدابير النظافة والحواجز الـمانعة للعدوى وارتداء الكمامات إجباريا والتباعد الجسدي، مجددة نداءها إلى تجند الـمواطنين في تسيير الأزمة الصحية التي تشهدها بلادنا، حيث من الواجب أن يتحملوا مسؤولياتهم والتحلي بالانضباط والتضامن ضمن الاحترام الصارم لكل التدابير الموصى بها من أجل الوقاية من هذا الوباء العالـمي ومكافحته". 

أسامة سبع

 

 


المزيد من الحدث