تضرر قطاعات الطاقة والنقل والسياحة بسبب أزمة كورونا

وزير المالية يستعرض خسائر الاقتصاد الوطني بسبب الجائحة

  18 جويلية 2020 - 14:59   قرئ 179 مرة   الحدث

وزير المالية يستعرض خسائر الاقتصاد الوطني بسبب الجائحة

خسائر سوناطراك فاقت 247 مليار دينار والجوية الجزائرية تقارب 35 مليار 

ألقت أزمة كورونا بظلالها على الاقتصاد الوطني بشكل لافت، من خلال تسببها في خسائر بعشرات الملايير مست كل القطاعات الاقتصادية، حيث حمل تقرير اللجنة الوزارية المشتركة الخاصة بالتخفيف من آثار الوباء على الاقتصاد الوطني التي تشرف عليها وزارة المالية والذي عرض خلال لقاء الوزير الأول بممثلي الشركاء الاجتماعيين والمتعاملين الاقتصاديين أرقاما صادمة حول انعكاسات الأزمة الصحية الناجمة عن جائحة كورنا التي اجتاحت البلاد على غرار كافة بلدان المعمورة. 

هذه الوضعية استعرضها وزير المالية أيمن عبد الرحمان بالأرقام أمس، حيث كشف عن حجم الخسائر التي تكبدتها مختلف القطاعات جراء إجراءات الحكومة لمواجهة فيروس كورونا منذ منتصف مارس الفارط، على رأسها النقل والسياحة والمطاعم والفندقة إضافة إلى قطاع الطاقة، أبرزها شركة "سونطراك" التي سجلت خسائر بلغت 247 مليون دينار إلى غاية 31 ماي، في حين قد تصل خسائر الجوية الجزائرية مع نهاية السنة إلى أكثر من 35 مليار دينار دون احتساب التسديد المحتمل للزبائن. 

65.53 مليار دينار لمواجهة الجائحة 

كشف تقرير اللجنة الذي عرضه وزير المالية أيمن عبد الرحمان عن تخصيص مبلغ إجمالي قدره 65.53 مليار دج لمكافحة جائحة كورونا في الجزائر، مشيرا إلى أن هذا المبلغ يشمل 12.85 مليار دج مخصصة لاقتناء وسائل الحماية، من ضمنها 12.64 مليار دج موجهة لوزارة الصحة، كما يشمل مبلغا بـ 24.39 مليار دج مخصص للتعويضات الاستثنائية لفائدة أعوان الدولة بهدف تشجيع المستخدمين المسخرين في إطار مكافحة الوباء والحماية منه لاسيما في قطاع الصحة الذي استفاد مستخدموه من 16.5 مليار دج، والداخلية 7.75 مليار دج، بالإضافة إلى المالية والدفاع الوطني، في حين بلغت قيمة المخصصات الموجهة لمنحة العائلات المتضررة من آثار الوباء بما فيها العملية التضامنية "رمضان 2020" ما يقارب 24.7 مليار دج، كما بلغت قيمة المبالغ الموجهة لمساعدة وإجلاء المواطنين إلى أرض الوطن 3.32 مليار دج، حسب الوزير الذي لفت من جهة أخرى إلى تخصيص الجزائر مبلغا قدره 271 مليون دج موجها للتعاون الدولي، من ضمنه 258 مليون دج كمساهمة في صندوق تدخل الوحدة الإفريقية ضد جائحة كوفيد-19. 

قطاع الطاقة الأكثر تضررا بأزيد من 247 مليار دينار 

كشف تقرير اللجنة عن تكبد شركة "سوناطراك" خسائر فاقت الـ247 مليار خلال الفترة الممتدة من 15 مارس إلى 31 ماي، في حين سجلت "سونلغاز" نقصا في رقم الأعمال بـ6.5 مليار دج، وسجلت "نفطال" إجمالي خسائر من 1 مارس إلى غاية الآن يبلغ 20 مليار دج، كما أشار المصدر إلى أن شركة طيران طاسيلي فرع مجمع سوناطراك قد سجلت تراجعا في رقم الأعمال بـ27 بالمائة في مارس، أي خسائر بـ221 مليون دج وتراجع بـ72 بالمائة في أفريل أي 595 مليون دج. 

خسائر كبيرة لقطاع النقل والجوية الجزائرية في المقدمة 

عرف قطاع النقل ضربة قوية بعد تجميد كل وسائل النقل الجماعية لمنع تفشي فيروس كورونا، حيث سجلت الخطوط الجوية الجزائرية خسائر في الفترة بين 18 مارس و30 أفريل بـ16.31 مليار دج، وتتوقع ارتفاع هذه الخسائر إلى 35 مليار دج بنهاية السنة دون احتساب التسديدات المحتملة للزبائن، ويأتي ذلك بعد إلغاء 4.357 رحلة في هذه الفترة وهو ما يمثل 1.07 مليون مقعد، في حين أحصت الشركة الوطنية للنقل بالسكك الحديدية خسائر خلال الفترة من 20 مارس إلى 29 أفريل 2020 بقيمة 288 مليون دج في مجال نقل المسافرين و72 مليون دج بالنسبة لنقل البضائع، بينما بلغت الأعباء الاستثنائية المتعلقة بتغطية وسائل الوقاية 106 مليون دج، وجاءت هذه الخسائر بعد تعليق 280 رحلة يوميا، في حين بلغت توقعات خسائر الجوية الجزائرية مع نهاية السنة أكثر من 35 مليار دينار دون احتساب التسديد المحتمل للزبائن. وفيما يتعلق بمجمع النقل البري للمسافرين "ترانستيف" فسجل خسارة إجمالية بـ1.32 مليار دج بنهاية أفريل، ويأتي ذلك بعد التوقف التام لنشاط النقل بواسطة الحافلات والترامواي والمترو والنقل بالكابل ونشاط محطات الحافلات، كما بلغت خسائر مجمع "غاتما" 792.84 مليون دج بنهاية ماي بسبب توقف جميع سفن نقل المسافرين و326.25 مليون دج بسبب خفض خدمة الشحن عبر السفن بـ30 بالمائة وخسائر بـ95 مليون دج بسبب استمرار خدمة الدعم للسفن الأجنبية الراسية في الموانئ الوطنية وخسائر بـ80 مليون دج بسبب استمرار خدمة الدعم للسفن الأجنبية فيما يخص نقل الحاويات والبضائع إلى الموانئ إضافة إلى 156 مليون دج بسبب ضمان الحد الأدنى من الخدمة التي يفرضها انخفاض عدد عمال ورشات الصيانة لوحدات الجزائر ووهران وبجاية، في حين أحصى مجمع خدمات الموانئ "سيربور" خسائر في رقم الأعمال بـ378.19 مليون دج. 

نقص في رقم الأعمال للقطاع السياحي بـ27.3 مليار دج شهريا 

وبخصوص قطاع السياحة، أكد التقرير أن الفنادق الخاصة ووكالات السياحة والسفر سجلت نقصا في رقم الأعمال بـ27.3 مليار دج شهريا بسبب توقف النشاط، في حين سجل مجمع الفندقة والسياحة والمعالجة بالمياه نقصا في رقم الأعمال بـ2.7 مليار دج شهريا، والديوان الوطني الجزائري للسياحة بـ87.6 مليون دج شهريا، والوكالة الوطنية لتنمية السياحة بـ 31.56 مليون دج شهريا، في حين تصل خسائر قطاع النشاطات الحرفية إلى 12.07 مليار دج شهريا حسب تحقيقات ميدانية شملت الحرفيين والتعاونيات والمؤسسات الحرفية وكذا المؤسسات العمومية في هذا المجال. 

منح جزافية بين 15 و30 ألف دينار لسائقي سيارات الأجرة والحرفيين والعمال الأحرار 

كشف الوزير عن وجود اقتراح تخصيص منحة استثنائية عن البطالة للعمال الأحرار الذين تضرروا من كوفيد 19، تدفع من صندوق التأمين عن البطالة، موضحا أنه تم من طرف الشركاء الاجتماعيين اقتراح منح أجرة جزافية بـ 30 ألف دينار لسائقي الأجرة من الأجهزة التي تتوفر عليها الدولة، كما تم اقتراح راتب جزافي بـ 20 ألف دينار للحرفيين الشخصيين و15 ألف دينار لعمال الحرفيين، مشيرا إلى أن عدد الناقلين الخواص بلغ أكثر من 30 ألف سائق مقابل 16 ألف سيارة أجرة مسجلة.

أسامة سبع

 

 



المزيد من الحدث