دعا لبذل الجهد للحفاظ على قوتها إقليميا ودوليا

شنڤريحة يشدد على أن استقرار ووحدة الجزائر أولوية

  20 جويلية 2020 - 20:10   قرئ 308 مرة   الحدث

شنڤريحة يشدد على أن استقرار ووحدة الجزائر أولوية

دعا الفريق السعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي عناصر الجيش إلى بذل المزيد من الجهد والعمل المتفاني، لوضع أمن واستقرار ووحدة الجزائر أولوية الأولويات، مشددا أن صونها يتطلب تماسك وانسجام ووحدة جميع أبناء الوطن المخلصين على كلمة سواء من أجل أن تبقى الجزائر رائدة وقوية ومهابة في محيطها الجواري والإقليمي والدولي». 

رافع الفريق السعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي الاهتمام الجاد واللامحدود لقيادة الجيش بكل عمل ينهل من مورد العلم والمعرفة يتدعم به الجيش الوطني الشعبي، قائلا إن جائزة الجيش الوطني الشعبي لأفضل عمل علمي وثقافي وإعلامي منذ تأسيسها من خلال درجة التنظيم، والاستغلال الأمثل للمهارات والمواهب، جعل منها فضاء رحبا وحيويا يدفع مستخدمي الجيش الوطني الشعبي إلى التنافس في مجال البحث العلمي والسعي الدؤوب للارتقاء والتميز، ويتضح ذلك جليا من خلال عدد المشاركين فيها، وكذا التتويجات المستحقة والتكريمات التي تمنح للفائزين، وبذلك اكتسبت هذه الجائزة صفة التقليد العسكري الرّاسخ في مؤسستنا، الذي يطبعه الاهتمام الجاد واللامحدود بكل عمل ينهل من مورد العلم والمعرفة يتدعم به الجيش الوطني الشعبي، وبما يعود على وطننا بالرقي والازدهار، داعيا الجميع إلى بذل المزيد من الجهد والعمل المتفاني، بما يستجيب لتحقيق الأهداف المنشودة التي تضع أمن واستقرار ووحدة الجزائر أولوية الأولويات، باعتباره واجب مقدس تمليه قيم الوفاء لرسالة الشهداء الأبرار، والعهد المقدس الذي قطعناه أمام الله وأمام الوطن والشعب، للحفاظ على أمن الجزائر واستقرارها وصون وحدتها الترابية والشعبية، وهي أمانة في أعناقنا جميعا، يتطلب صونها تماسك وانسجام ووحدة جميع أبناء الوطن المخلصين على كلمة سواء من أجل أن تبقى الجزائر رائدة وقوية ومهابة في محيطها الجواري والإقليمي والدولي. وبدوره، قام مدير الإيصال والإعلام والتوجيه لأركان الجيش الوطني الشعبي بعرض مختلف محطات مسار الجائزة منذ إنشائها في 2012، ليفسح بعد ذلك المجال للإعلان عن أسماء الفائزين في مختلف التخصصات، المتمثلة في العلوم العسكرية والطبية والتكنولوجية والإنسانية وعلوم الإعلام والاتصال بالإضافة إلى الأعمال الفنية، إثر ذلك قام الفريق بتسليم الشهادات والمكافآت المالية على الفائزين الخمسة عشر عملا فرديا وجماعيا منها ثلاثة أعمال في العلوم العسكرية، ستة أعمال في العلوم التكنولوجية، عمل واحد  في العلوم الطبية، عمل واحد في العلوم الإنسانية والاجتماعية، عمل واحد في علوم الإعلام والاتصال، ثلاثة أعمال في الإبداع الفني.

أسامة س

 



المزيد من الحدث