ردت على إشاعات من وصفتهم بـ»أشباه صحافيين فارّين بالخارج»

وزارة الدفاع تفنّد فرار اللواء مفتاح صواب وتؤكد عودته بعد رحلة علاج

  05 أوت 2020 - 18:53   قرئ 794 مرة   الحدث

وزارة الدفاع تفنّد فرار اللواء مفتاح صواب وتؤكد عودته بعد رحلة علاج

 فندت وزارة الدفاع الوطني معلومات تزعم أن اللواء مفتاح صواب قائد الناحية العسكرية الثانية السابق كان في حالة فرار بإحدى البلدان الأوروبية وأنه متابع قضائيا من طرف العدالة الجزائرية، مؤكدة أنه عاد أول أمس إلى أرض الوطن بعد رحلة علاج قبل أن ينصحه أطباؤه المعالجون باستكمال العلاج على مستوى المستشفى المركزي للجيش «محمد الصغير النقاش» بعين النعجة.

ردت وزارة الدفاع الوطني على الإشاعات حول قائد الناحية العسكرية الثانية السابق وفراره من العدالة، حيث أكدت في بيان لها «أنّها تفند بشكل قطعي هذه المعلومات الكاذبة التي يتداولها أشباه صحافيين مأجورين، هم أنفسهم متابعون قضائيا وفي حالة فرار، يمارسون الابتزاز والتغليط لتوجيه الرأي العام بما يخدم أهدافهم المغرضة»، مضيفة أن اللّواء مفتاح صواب استفاد من تكفل طبي من طرف المصالح الصحية والاجتماعية التابعة لمصالحها على مستوى إحدى المستشفيات في بلد أوروبي منذ شهر فيفري 2020، ولم يغادر المستشفى للعلاج في أي بلد آخر، مشيرة إلى أن اللواء مفتاح صواب عاد يوم 04 أوت 2020 إلى أرض الوطن بعد أن نصحه أطباؤه المعالجون باستكمال العلاج على مستوى المستشفى المركزي للجيش “محمد الصغير النقاش” بعين النعجة. ونددت وزارة الدفاع الوطني مجددا بمثل هذه الممارسات الخبيثة، مؤكدة أنها ستتخذ الإجراءات القانونية المناسبة لمتابعة هؤلاء الأشخاص قضائيا. ويأتي بيان وزارة الدفاع بعد أسابيع من خروجها عن صمتها بعد تداول العديد من مواقع التواصل الاجتماعي أنباء عن توقيف العديد من قيادات المؤسسة العسكرية، حيث أكد بيان نشر عبر الموقع الرسمي للوزارة تداول بعض المواقع الإلكترونية ووسائط التواصل الاجتماعي معلومات مغلوطة وإشاعات حول تنحية وتوقيف عدد من القيادات المركزية والإطارات العليا بالجيش الوطني الشعبي، نافية تلك الأخبار ومؤكدة أن وزارة الدفاع الوطني تفند قطعيا هذه الدعايات المغرضة الصادرة عن أبواق ومصالح لم تعجبها التغييرات التي باشرها رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني، في محاولة يائسة لبث البلبلة وزرع الشك في صفوف الجيش الوطني الشعبي الذي سيظل الحصن المنيع الذي يحمي بلادنا من كل المؤامرات والدسائس، كما استنكرت ما سمته «الممارسات الدنيئة»، مشدّدة على أنها ستتخذ الإجراءات القانونية المناسبة لمتابعة مروجي هذه الحملة، وتقديمهم أمام العدالة لوضع حد لمثل هذه الحملات التضليلية والتحريضية للرأي العام، مشددة على أن كل القرارات التي تتخذ في هذا الإطار يتم التعامل معها إعلاميا بكل الشفافية المطلوبة، ويتم إطلاع الرأي العام بها في الوقت المناسب.

أسامة سبع

 


المزيد من الحدث