الإنعاش الاقتصادي ومناطق الظل والتنمية أهم الملفات المطروحة

التئام ثاني لقاء للحكومة بالولاة في ظرف 6 أشهـر فقط اليوم

  11 أوت 2020 - 18:38   قرئ 841 مرة   الحدث

التئام ثاني لقاء للحكومة بالولاة في ظرف 6 أشهـر فقط اليوم

 يرتقب أن يلتئم، اللقاء الثاني للحكومة بولاة الجمهورية، بقصر الأمم، اليوم، لمتابعة تنفيذ خطة العمل المسطرة، وتقييم مدى الالتزام بالتوصيات المنبثقة عن أول لقاء منتصف شهر فيفري الماضي.

 ينتظر أن يشرف رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، على افتتاح اللقاء الثاني للحكومة بولاة الجمهورية، اليوم بقصر الأمم في العاصمة، لمتابعة سير العديد من الملفات الهامة وتقييم مدى التزام هؤلاء المسؤولين التنفيذيين في الولايات بالتوصيات التي انبثقت عن اللقاء الأول قبل ستة أشهر، ولعل من بين أهم الملفات التي ستكون موضوعا للنقاش، ملف مناطق الظل التي أولى الرئيس تبون أهمية بالغة لها وكلف الولاة بالقضاء على المعاناة فيها، بالإضافة الى ملف التنمية المحلية وتحقيق التوازن بين مختلف مناطق الوطن، ومن المنتظر أن يتم التطرق إلى موضوع الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي الذي كثر الحديث عنه هذه الأيام، وتتم مناقشة تفاصيله خلال اجتماعات الحكومة ومجالس الوزراء، كما ستكون الوضعية الوبائية لجائحة «كوفيد-19» حاضرة دون شك خلال هذا الاجتماع، وتأثيرها على الجانب الاقتصادي والاجتماعي للبلاد، خاصة في ظل استمرار انتشار الوباء، وتخفيف الحكومة إجراءات الحجر الجزئي المنزلي عبر ولايات الوطن، بالتوجه نحو فتح المساجد والشواطئ والمنتزهات أمام المواطنين بداية من يوم السبت القادم، الموافق لـ 15 أوت الجاري، مع التشديد على احترام شروط الوقاية التي تم تحدديها.

 وسيكون هذا اللقاء فرصة للتوضيح آليات تسير المرحلة المقبلة للولاة، وفق الخطوط العريضة التي حددها الرئيس تبون، في ظل التحديات التي تمر بها، بسبب الوضع المالي والاقتصادي.

 ويأتي هذا الاجتماع عقب لقاء أول عقد تحت شعار «من أجل جزائر جديدة»، وضم ست ورشات كبرى تتعلق بنوعية حياة المواطن، العقار الاقتصادي، نحو حوكمة متجددة ومتحكمة في التوسع الحضري، الحركية والأمن عبر الطرق، الرقمنة والذكاء الجماعي.

 ويعقد لقاء الحكومة-الولاة، الجديد المنتظر، اليوم، بعد نحو 6 أشهر من الاجتماع الأول الذي أشرف عليه رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، والذي أسدى فيه توجيهات وأوامر، وأكد للحاضرين من مسؤولي الجماعات المحلية والوزراء، أنهم في خدمة الشعب وتحت تصرّفه.

زين الدين زديغة

 


المزيد من الحدث