تحت إشراف اللواء أعثامنية عمار قائد القوات البرية

تخرّج الدفعة 48 من مدرسة القيادة والأركان

  18 أوت 2020 - 19:45   قرئ 950 مرة   الحدث

تخرّج الدفعة 48 من مدرسة القيادة والأركان

أشرف اللواء أعثامنية عمار قائد القوات البرية، أمس، بمدرسة القيادة والأركان «الشهيد حمودة أحمد المدعو سي الحواس» (الجزائر العاصمة) على مراسم  حفل تخرج الدفعة 48 من دورة القيادة والأركان.

ألقى قائد مدرسة القيادة والأركان بالنيابة العميد لخضاري ميلود، بعد تفتيش الدفعة المتخرجة التي حملت تسمية «الشهيد باحة مكاوي»، كلمة استعرض فيها المحاور الكبرى للتكوين والمعارف العلمية والعسكرية التي تلقاها المتربصون على مستوى هذه المدرسة التي تشكل «النواة الصلبة التي يتأسس عليها جهاز التأطير في القوات المسلحة». وذكر بأن المتربصين تلقوا تكوينا نوعيا بالدرجة الأولى لكونهم يمثلون نخبة الغد القادرة على التحكم بطريقة كاملة في زمام المسؤوليات المستقبلية. ومن بين ما يرمي إليه هذا التكوين تحضير هؤلاء للمساهمة في الحفاظ على الأمن الوطني من خلال خلق مناخ بيداغوجي ملائم يوازن بين المتطلبات العسكرية والأكاديمية. وفي هذا الإطار، تلقت الدفعة المتخرجة تعليما عسكريا نظريا وتطبيقيا سيساعد على ترقية القدرات الوظيفية للمتخرجين على المستوى التكتيكي وتوسيع مداركهم للعمل في مختلف هياكل الجيش الوطني الشعبي. وأعرب العميد لخضاري عن أمله في أن تكون النتائج المحققة في الميدان «صورة عاكسة لمستوى التكوين بالمدرسة» حتى تكون «حافزا مهما للمدرسة لبلوغ مستويات أفضل و تحقيق الأهداف المرجوة من المنظومة التكوينية للجيش الوطني الشعبي». وعقب ذلك، شهد الحفل تسليم الشهادات للمتخرجين توبع باستعراض عسكري. الشهيد باحة مكاوي، الذي حملت الدفعة المتخرجة اسمه، من مواليد 1924 ببرج الكيفان (الجزائر العاصمة). انخرط في صفوف الثورة التحريرية سنة 1954، حيث كان منزله مركز عبور للمجاهدين وعلاج المرضى. وعند اكتشافه من قبل الاحتلال الفرنسي، اضطر الشهيد للالتحاق بجبال الأخضرية أين شغل منصب مفوض سياسي عسكري تحت قيادة سي لخضر، ليعين لاحقا في منطقة الكاليتوس ثم براقي وسيدي موسى، ليسقط شهيدا في ميدان الشرف عام 1957.

 م.ن

 



المزيد من الحدث