إقامة الجمعة وتقليص مواقيت الحجر واستئناف النقل ما بين الولايات وفتح الحدود

الجزائريون يترقبون تخفيف إجراءات الحجر بعد تحسّن الوضعية الوبائية

  30 أوت 2020 - 19:12   قرئ 945 مرة   الحدث

الجزائريون يترقبون تخفيف إجراءات الحجر بعد تحسّن الوضعية الوبائية

 ينتظر الجزائريون تخفيف إجراءات الحجر الصحي المفروض للوقاية من تفشي جائحة «كوفيد-19»، بداية من يوم غد الثلاثاء، في إطار المسعى التدريجي الذي اعتمدته السلطات العمومية في تسيير الأزمة الصحية المرتبطة بانتشار الوباء، خاصة مع استقرار الوضعية الوبائية لفيروس «كورونا»، خلال الأيام الأخيرة.

  تنتهي، غدا الثلاثاء، مهلة تمديد الحجر الصحي المفروض للوقاية من تفشي فيروس «كورونا» على ولايات الوطن، بالتزامن مع انتظار الجزائريين تخفيف الإجراءات المتخذة والعودة إلى الحياة العادية، خاصة أنه تم منذ منتصف الشهر الجاري، إعادة فتح المساجد التي تتسع لأكثر من ألف مصل عبر بلديات الوطن، ونفس الأمر بالنسبة للشواطئ ومراكز الترفيه والتسلية، مع الدعوة لاحترام إجراءات الوقاية، وهو ما حال دون تسجيل ارتفاع في عدد الإصابات بفيروس «كورونا»، حيث استمرت الحالات في التراجع لما دون 400 إصابة، مع ارتفاع حالات الشفاء، واستقرار في عدد الوفيات.

 ويترقب أصحاب العديد من النشاطات التي لم يشملها إجراء الفتح خلال الأسابيع الماضية، الترخيص بمزاولة عملهم على غرار النقل بين الولايات بالحافلات وسيارات الأجرة، بالإضافة إلى عودة النقل بالقطارات عبر مختلف الولايات والمترو على مستوى الجزائر العاصمة، وكذلك استئناف النقل خلال عطلة نهاية الأسبوع داخل الولايات، والترخيص بإقامة الجمعة بالمساجد.

في السياق ذاته، ينتظر الجزائريون أي جديد بخصوص فتح الحدود الوطنية واستئناف الرحلات الجوية والبحرية والتنقل برا نحو تونس، خاصة أن موسم الاصطياف يشارف على الانتهاء، كما تترقب العائلات الجزائرية إعادة فتح مكاتب إبرام عقود الزواج على مستوى البلديات، بعد أن تم تعليقها منذ أكثر من شهرين بسبب ارتفاع عدد الإصابات بالوباء، واعتبار الحفلات أو التجمعات العائلية مصدرا لانتشار الفيروس. وكذلك الأمر بالنسبة لمواقيت الحجر الجزئي المنزلي الذي عدلته الحكومة إلى غاية اليوم الثلاثاء، الموافق لـ 31 من الشهر الجاري، من الحادية عشر ليلا إلى غاية السادسة صباحا، على مستوى 29 ولاية، حيث يأمل المواطنون في تخفيفه أكثر أو إلغائه كليا.

يشار إلى أن المرحلة السابقة عرفت أيضا رفع إجراء منع حركة مرور السيارات الخاصة، من وإلى 29 ولاية، في إطار المسعى التدريجي الذي اعتمدته السلطات العمومية في تسيير الأزمة الصحية المرتبطة بتفشي جائحة «كوفيد-19، مع منح ضوء أخضر للولاة لتقييم وضعية وباء «كورونا» واتخاذ تدابير لقطع العدوى، حيث بقي هؤلاء المسؤولون مخولين باتخاذ جميع التدابير التي تقتضيها الوضعية الصحية لكل ولاية، بعد موافقة السلطات المختصة، لاسيما إقرار أو تعديل أو تكييف أوقات الحجر المنزلي الجزئي أو الكلي بشكل يستهدف بلدية أو عدة بلديات أو بلدات أو أحياء تشهد بؤرا للعدوى.

زين الدين زديغة

 


المزيد من الحدث