أجرى حركة ثانية بتعيين 17 واليا جديدا و14 واليا منتدبا

تبون ينهي مهام الولاة «المتقاعسين» والمغضوب عليهم «شعبيا»

  01 سبتمبر 2020 - 20:07   قرئ 938 مرة   الحدث

تبون ينهي مهام الولاة «المتقاعسين» والمغضوب عليهم «شعبيا»

مناطق الظل والتصريحات المستفزة عجّلت برحيل ثمانية ولاة وستة ولاة منتدبين 

  أجرى رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، حركة جزئية ثانية في سلك الولاة منذ توليه كرسي المرادية، تم بمقتضاها إنهاء مهام ثمانية ولاة وستة ولاة منتدبين، فيما تم تعيين 17 واليا جديدا و14 واليا منتدبا بعد أيام من انتقاده أداء العديد منهم وتعطيل عجلة التنمية وكذا تمثيليات بعض المسؤولين أمام الكاميرات، لإظهار التزامهم مع المواطن، وأعلن عن حملة لمحاسبة المتقاعسين في التكفل بانشغالات المواطنين وحل مشاكلهم في مناطق الظل بعد إنهاء مهام عدد من المدراء الولائيين ورؤساء الدوائر ومنتخبين محليين. 

أنهى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون «سوسبانس»، حركة الولاة والولاة المنتدبين في مواصلة لسلسلة التغييرات التي يجريها منذ جلوسه على كرسي المرادية، حيث أعلن بيان لرئاسة الجمهورية أنه «طبقا للمادة 92 من الدستور، أجرى رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، حركة جزئية في سلك الولاة والولاة المنتدبين، أين تم إنهاء مهام كل من أحمد مباركي، بصفته واليا لبشار، ومحمد بن عمر بصفته واليا للجلفة صاحب عبارة «موتو بالجوع وما تموتوش بكورونا» الذي صنع الحدث عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عيسى عروة بصفته واليا لسكيكدة، عبد السميع سعيدون بصفته واليا لمستغانم، الشيخ لعرجة بصفته واليا للمسيلة، محفوظ زكريفة بصفته واليا لتيسمسيلت، عمر الحاج موسى بصفته واليا لتيبازة، نصيرة رمضان بصفتها والية لغليزان، في حين تم تعيين17 واليا جديدا على غرار لخضر سداس واليا للشلف، محمد بلكاتب واليا لبشار، مصطفى قريش واليا لتمنراست، محمد البركة دحاج واليا لتبسة، دومي جيلالي واليا للجلفة، كمال عبلة واليا لسطيف، عبد القادر بن سعيد واليا لسكيكدة، كربوش كمال الدين واليا لقالمة، جهيد موس واليا للمدية، عيسى بولحية واليا لمستغانم، عبد القادر جلاوي واليا للمسيلة، مسعود جاري واليا لوهران، عباس بداوي واليا لتيسمسيلت، عبد القادر راقع واليا للوادي، لبيبة ويناز والية لتيبازة، امحمد مومن واليا لعين تموشنت، عطا الله مولاتي واليا لغليزان، ومن جهة أخرى تم إنهاء مهام ستة ولاة منتدبين، فيما تم تعيين 14 واليا منتدبا للولايات الجديدة، وتأتي هذه الحركة بعد أسبوعين من اجتماع الحكومة والولاة الذي انتقد فيه الرئيس أداء العديد منهم، خاصة تمثيليات بعض المسؤولين أمام الكاميرات، لإظهار التزامهم مع المواطن، وأعلن عن حملة لمحاسبة المتقاعسين في التكفل بانشغالات المواطنين وحل مشاكلهم في مناطق الظل بعد إنهاء مهام عدد من المدراء الولائيين ورؤساء الدوائر ومنتخبين محليين، مؤكدا أن القرارات التي اتخذها مؤخرا بإنهاء مهام عدد من المسؤولين المحليين ما هي إلا بداية، في مسار محاسبة المتقاعسين في التكفل بانشغالات المواطنين ومشاكلهم  أسامة سبع   

 في مناطق الظل. 



المزيد من الحدث