رافع لإخراج العلاقات الجزائرية التونسيـــــة عــــن طابعهــــا الكلاسيكـــــي

بوقادوم يشـدد على مواصلة الجهود المشتركـة للدفع بمســار الحل السياسي فـي ليبيـا

  28 سبتمبر 2020 - 17:31   قرئ 689 مرة   الحدث

بوقادوم يشـدد على مواصلة  الجهود المشتركـة للدفع بمســار الحل السياسي فـي ليبيـا

أكدت الجزائر وتونس على مواصلة الجهود المشتركة للدفع بمسار الحل السياسي في ليبيا بعيدا عن التدخلات الأجنبية، من خلال حوار شامل وبناء بين الليبيين أنفسهم، حفاظا على أمن هذا البلد ووحدته وسيادته.

شدد وزير الخارجية صبري بوقدوم، أمس، على حرص الجزائر لإخراج العلاقات الخاصة التي تجمعها مع تونس عن النمط الكلاسيكي، ومقاربتها وفق نظرة جديدة تعكس تميّز هذه العلاقات ومتانتها، من خلال العمل على تعزيز أطر التعاون وتنسيق المواقف بخصوص المسائل ذات الاهتمام المشترك. وأشار المتحدث، في تصريح عقب استقباله من طرف رئيس الجمهورية قيس سعيّد، بقصر قرطاج، في إطار زيارة العمل التي يجريها إلى هذا البلد- حسب بيان للرئاسة التونسية - إلى أنه قدم لرئيس الدولة عرضا حول المحادثات التي جمعته بنظيره التونسي عثمان الجرندي، وتبادلهما الآراء بخصوص عديد القضايا الدولية. وأضاف أنه استمع إلى رؤية رئيس الجمهورية حول الوضع في المنطقة والتحديات التي يفرضها، لا سيما الوضع في ليبيا، مبيّنا - في هذا الإطار - أنه تم الاتفاق على مواصلة الجهود المشتركة للدفع بمسار الحل السياسي بعيدا عن التدخلات الأجنبية من خلال حوار شامل وبنّاء بين الليبيين أنفسهم حفاظا على أمن ليبيا ووحدتها وسيادتها - وفق نفس المصدر -

وبدوره، أكد رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد على الطابع الاستثنائي للعلاقات بين البلدين، وشدّد على أهمية تطوير التعاون في كافة المجالات من خلال استنباط طرق عمل جديدة تمكّن من تحقيق نقلة نوعية في مسيرة التعاون الثنائي بما يستجيب لتطلعات وآمال الشعبين الشقيقين، داعيا إلى تذليل العقبات التي تقف حائلا دون الارتقاء بهذه العلاقات إلى المستوى المنشود. وجدد قيس سعيد - نقلا عن الرئاسة التونسية - ترحيبه باستقبال الرئيس عبد المجيد تبون، في تونس، خلال الفترة القريبة القادمة، بما يُضفي مزيدا من الزخم على العلاقات الثنائية، ويُعزّز الانسجام القائم في مواقف البلدين حيال عديد القضايا الإقليمية والدولية وفي مقدمتها الأزمة الليبية وتطورات القضية الفلسطينية.

زين.ز

 



المزيد من الحدث