الأمن الداخلي يوقف شخصا يدعي قربه من مسؤولين «نافذين»

صفة «إطار برئاسة الجمهورية» تتحول إلى «عملة» للبزنسة والاحتيال على المواطنين!

  28 سبتمبر 2020 - 17:36   قرئ 664 مرة   الحدث

صفة «إطار برئاسة الجمهورية» تتحول إلى «عملة» للبزنسة والاحتيال على المواطنين!

تحولت صفة «إطار برئاسة الجمهورية» و»مقرب من المسؤولين» إلى «موضة» أورثها النظام السابق لدى العديد من الجزائريين الباحثين عن الربح السريع، من خلال الاحتيال على المواطنين للحصول على رشاوى، قصد التوسط لحل مشاكلهم وتحصيل امتيازات، فبعد أيام من توقيف شخص انتحل صفة «إطار بالرئاسة» من قبل مصالح أمن ولاية الجزائر، أوقفت مصالح الضبطية القضائية للمديرية العامة للأمن الداخلي المسمى عنصل زهير المدعو «كريم سيفو» الذي يدّعي رئاسة ما يسمى مجلس الشباب الجزائري.

يبحث العديد من «النصابين» عن استغلال سلسلة التغييرات التي أقرها رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، على رأس العديد من المناصب العليا عبر مختلف مؤسسات الدولة لانتحال صفة مسؤولين سامين وأصحاب علاقات مع كبار القادة العسكريين والوزراء، حيث أعلنت وزارة الدفاع الوطني أمس، عن توقيف مصالح الضبطية القضائية للمديرية العامة للأمن الداخلي المسمى عنصل زهير المدعو «كريم سيفو» الذي يدّعي رئاسة ما يسمى مجلس الشباب الجزائري، حيث أكد البيان أن التوقيف جاء بعد عملية تحقيق ومتابعة معمقة أفضت إلى أن المتهم متورط في انتحال شخصية إطار في مصالح رئاسة الجمهورية والاحتيال والنصب على إطارات سامية والابتزاز وتلقي رشاوى وكذا قيامه بنشر منشورات تحريضية على شبكات التواصل الاجتماعي، كما يدعي قرابته العائلية من مسؤولين سامين في الدولة، مدنيين وعسكريين، حيث تم تقديم المعني يوم 20 سبتمبر أمام وكيل الجمهورية لدى محكمة الرويبة، وأمر قاضي التحقيق بوضعه رهن الحبس الاحتياطي على مستوى المؤسسة العقابية بالحراش، بتهم تتعلق بالتدخل دون صفة في وظائف عمومية مدنية أو عسكرية، انتحال وظيفة والاحتيال. وأبرز المصدر أن هذا المحتال كان قد صدر في حقه 17 حكما ما بين سنتي 2002 و2012 من قبل محاكم خنشلة وأم البواقي، في قضايا انتحال وظيفة واستعمال النفوذ وكذا التزوير واستعمال المزور.

من جهة أخرى، تمكنت مصالح أمن ولاية الجزائر من توقيف شخص خطير، ينحدر من ولاية بومرداس ويقيم بحيي القصبة وباب الزوار، ينتحل هويات وصفات إطارات سامية برئاسة الجمهورية وبعض مؤسسات الدولة، حسبما ذكرته المديرية العامة للأمن الوطني. وأوضحت خلية الاتصال والصحافة بالمديرية في بيان لها أن الشخص الذي كان يستعمل بطاقات هوية ضبطت بحوزته منسوبة لأشخاص آخرين من ولايات الوطن، باتصاله مع موظفين في مختلف القطاعات للتوسط لدى الجهات الوصية بغرض تقديم خدمات تخص مسارهم المهني، ومتعلقة بالتعيينات في المناصب والتحويلات بهدف حصوله على مزايا ومبالغ مالية، مضيفة أن التحريات الأولية أفضت إلى أن هذا الأخير محل أمر بالقبض، نشاطه الإجرامي يمتد إلى عدة ولايات، وسبق تورطه في عدة قضايا مماثلة تتعلق بالنصب والاحتيال، التهديد بالقتل، انتحال وظيفة عسكرية، النصب وانتحال هوية الغير، إهانة موظف أثناء تأدية المهام وإهانة هيئة نظامية، مشيرة إلى أن التحقيق مفتوح تحت إشراف السلطات القضائية المختصة، داعية كل من تعرض لعملية نصب أو احتيال في هذا الإطار إلى التقدم إلى مصالح أمن ولاية الجزائر.

أسامة سبع

 


المزيد من الحدث