بعد أشهر من تسلّمها قرميط بونويرة من أنقرة

الجزائر تسلّم تركيا مبحوثا عنه بتهمة الانتماء إلى تنظيم «غولن»

  24 نوفمبر 2020 - 19:31   قرئ 606 مرة   الحدث

الجزائر تسلّم تركيا مبحوثا عنه بتهمة الانتماء إلى تنظيم «غولن»

أعلنت وزارة الخارجية ومديرية الأمن التركيتان عن تسليم السلطات الجزائرية عضوا في تنظيم فتح الله غولن الذي تتهمه السلطات التركية بتدبير انقلاب 2016، حيث تم نقل المعني الذي يعمل مديرا لشركة في الجزائر عبر طائرة خاصة.

يبدو أن التعاون الأمني بين الجزائر والعديد من الدول على غرار تركيا بدأ يظهر جليا من خلال تسليم المبحوث عنهم بين البلدين، حيث أعلنت وزارة الخارجية ومديرية الأمن التركيتان عن تسليم السلطات الجزائرية عضوا في تنظيم الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه السلطات التركية بتدبير انقلاب 2016، حيث تم نقل المعني الذي يعمل مديرا لشركة في الجزائر بطائرة خاصة تابعة لمديرية الأمن، كما أكدت وسائل إعلام تركية أن المدعو «ن ن ك» يعمل مديرا لشركة يقع مقرها في الجزائر على صلة بتنظيم الخدمة، حيث تم توقيفه ونقله على متن طائرة قبل تسليمه للأمن في العاصمة التركية أنقرة، مضيفة أن الشخص المذكور صدرت بحقه مذكرة توقيف بتهمة الانتماء لمنظمة إرهابية مسلحة، حيث تم تسليمه لمديرية أمن أنقرة. ويأتي تسليم المبحوث عنه بعدما سلمت السلطات التركية في بداية أوت الماضي المساعد الأول المتقاعد قرميط بونويرة الفار من الجزائر نحو تركيا، وهو رئيس أمانة الفريق أحمد قايد صالح رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي السابق، بعد متابعته في قضايا متعلقة بتسريب وثائق ومعلومات سرية وحساسة من مقر وزارة الدفاع الوطني، وكذا استغلال منصبه في تكوين ثروات وأموال وامتلاك عقارات داخل وخارج الوطن. وأكد بيان للمصالح المعنية أنه تم «بأمر من رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني بالتنسيق بين مصالحنا الأمنية ومصالح الأمن التركية، تسليم واستلام المساعد الأول المتقاعد قرميط بونويرة الفار من بلده»، مشيرة إلى أن مصالح الأمن المختصة نجحت بالتنسيق مع نظيرتها التركية في توقيف المعني وتحويله إلى الجزائر لمتابعته قضائيا، وبينت التحقيقات أن المتهم استغل منصبه في تكوين ثروات وأموال وامتلاك عقارات داخل وخارج الوطن، كما يواجه المعني تهما ثقيلة متعلقة بتسريب وثائق ومعلومات سرية وحساسة من مقر وزارة الدفاع الوطني. وتتهم الحكومة التركية الداعية التركي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة وأنصاره بالوقوف وراء الانقلاب عام 2016، وقد صدر قرار بتصنيف “الخدمة” التي يديرها منظمة إرهابية واعتقال عدد كبير من المنتمين لها.

أسامة سبع

 



المزيد من الحدث