أكدت أن الندرة مفتعلة بالسوق الوطنية بفعل الاقتناء والتخزين

الصـيدلية المركزيـة تستلم دفعتين من دواء «لوفينوكس» قريبا

  28 نوفمبر 2020 - 18:45   قرئ 293 مرة   الحدث

الصـيدلية المركزيـة تستلم دفعتين من دواء «لوفينوكس» قريبا

أعلنت المديرة العامة للصيدلية المركزية للمستشفيات، فاطمة وقتي، عن قرب استلام دفعتين من دواء «لوفينوكس» الذي يدخل ضمن برتوكول العلاج ضد فيروس كورونا كمضاد لتخثر الدم، بعد تسجيل ندرة حادة على مستوى عدد من الولايات، أرجعتها المسؤولة إلى بعض الممارسات الممثلة أساسا في إقبال بعض الأطباء والصيادلة على اقتناء هذه المادة الحيوية بكثرة قصد التخزين، مما خلق نوعا من الندرة المفتعلة بالسوق الوطنية. 

بعد ارتفاع عدد حالات الإصابة بكورونا في الجزائر في الفترة الأخيرة، تشهد مصالح كوفيد19 في بعض المستشفيات الوطنية ضغطا رهيبا بسبب ندرة بعض المستلزمات الطبية التي تدخل ضمن البروتوكول العلاجي الموجه لعلاج المصابين بكورونا، على غرار دواء «لوفينوكس» الذي سجل ندرة حادة ببعض الولايات. وبهذا الخصوص، أكدت المديرة العامة للصيدلية المركزية للمستشفيات «فاطمة وقتي» أنّ الصيدلية تتوفر في الوقت الحالي على مخزون من هذه المادة التي كثر الطلب عليها خلال الأيام الاخيرة، غير أن بعض المستشفيات التي تشهد استشفاء أعداد كبيرة من المرضى بالفيروس سجلت نقصا، وكذا على مستوى الصيدليات، لذلك ستستلم الصيدلية كميّة سيتم استيرادها في الأيام القليلة القادمة من طرف مخبر بالجزائر، وهي بصدد خضوعها للمراقبة من طرف الوكالة الوطنية للدواء، على أن تستلم الصيدلية المركزية لاحقا كمية ثانية من هذا الدواء من مخبر وطني ينتجها محليا، مما سيساعد على تلبية احتياجات المصابين بفيروس كوفيد19، سواء على مستوى المؤسسات الاستشفائية، أو عبر اقتنائها من الوكالات الصيدلانية. 

في السياق، دعت «وقتي» إلى وقف بعض الممارسات التي أدت إلى تسجيل ندرة في الأدوية البروتوكول العلاجي، وتتمثل أساسا في إقبال بعض الأطباء والصيادلة وأحيانا بعض المواطنين على اقتناء هذا الدواء بكثرة قصد التخزين، مما خلق نوعا من الندرة المفتعلة بالسوق الوطنية.

 

من جهته، أرجع رئيس النقابة الوطنية للصيادلة الخواص «مسعود بلعمبري» هذه الندرة في دواء «لوفينوكس» الذي كان يسجل نقصا على مستوى الصيدليات، إلى حصولها على كمية محدودة. ومع ارتفاع الطلب تفاقمت الأزمة، مبديا تخوفه من حرمان المصابين من هذا الدواء الضروري جدا مع تفشي الوباء، داعيا في الوقت ذاته إلى تغيير الشروط التي يفرضها بعض الموزّعين على الصيادلة الخواص للحصول على هذه المادة الحيوية، حيث يجبرونهم على اقتناء مواد أخرى إلى جانب دواء «لوفينوكس» وهو ما ذهب ببعض الصيادلة في بعض الولايات إلى وقف اقتناء الدواء، مما تسبب في تسجيل ندرة حادة، على غرار ولايات ميلة وجيجل والعاصمة وسطيف، وهي الولايات التي تعاني من مشكلة نقص هذا الدواء الذي يعتبر جزءا أساسيا في البروتوكول العلاجي، خاصة بعدما أثبتت الدراسات الحديثة أن نسبة كبيرة من المصابين بفيروس كورونا يعانون من مشكلة تخثر الدم.

عبد الغاني بحفير
 
 


المزيد من الحدث