ولاية أمريكية تقاضي الصين بسبب الخسائر الاقتصادية الناجمة عن كورونا

  22 أفريل 2020 - 23:45   قرئ 388 مرة   الدولي

ولاية أمريكية تقاضي الصين بسبب الخسائر الاقتصادية الناجمة عن كورونا

قررت ولاية ميزوري الأمريكية مقاضاة الحكومة الصينية بسبب طريقة تعاملها مع أزمة فيروس كورونا المستجد.

وفي الدعوى المقدمة، يقول المدعي العام لولاية ميزوري، إريك شميت، إن الصين لم تفعل الكثير لوقف انتشار الفيروس.

كما أشار إلى أن سكان الولاية قد عانوا بسبب أضرار اقتصادية قد تصل إلى عشرات المليارات من الدولارات.

ونددت الخارجية الصينية بهذه الخطوة، قائلة إن "الدعوى تافهة وليس لديها أي سند قانوني وليست مبنية على حقائق".

وقال متحدث باسم الوزارة:"هذا أمر غريب بالفعل. فحسب مبدأ التساوي في السيادة، ليس للمحاكم الأمريكية أية سلطة على الحكومة الصينية".

كما شكك خبراء حقوقيون في هذه الخطوة وبمدى جدواها؛ فهناك مبدأ قانوني يسمى الحصانة السيادية يمنح الحكومات الأجنبية حماية من المقاضاة في محاكم أمريكية.

لكن أستاذ القانون الدولي في جامعة شيكاغو، توم جينسبيرغ، يوضح أن هناك "استثناء بالنسبة للأضرار المرتكبة في الولايات المتحدة الأمريكية من قبل المسؤولين العاملين بصفة رسمية، مثل وقوع حادث سيارة أثناء استخدام سيارة سفارة".

والدعوى المدنية، التي رفعت الثلاثاء، موجهة ضد الحكومة الصينية والحزب الشيوعي الصيني وعدد من المسؤولين الصينيين والمؤسسات.

وجاء في بيان المدعي العام أن "تأثير فيروس كورونا المستجد في ولاية ميزوري جدي للغاية - إذ أصيب به الآلاف وتوفي بسببه كثيرون؛ أبعدت عائلات عن أحبائها القابعين على أسرّة الموت؛ وأغلقت المشاريع الصغيرة؛ كما يصارع الأشخاص الذين يحصلّون قوت يومهم يوما بيوم بسبب الفيروس لتأمين طعامهم".

كما جاء أيضا فيها: "كذبت الحكومة الصينية على العالم بخصوص خطورة فيروس كوفيد-19 وطبيعته المعدية، أسكتت من حاولوا التبليغ عن الأمر، وفعلت القليل فقط لوقف تفشي المرض. يجب محاسبتها على أفعالها".



المزيد من الدولي