المصريّون متخوفون من استغلال وفاة "مرسي" لتنفيذ عمليات ارهابية انتقامية

  18 جوان 2019 - 16:53   قرئ 436 مرة   رياضة دولية

المصريّون متخوفون من استغلال وفاة "مرسي" لتنفيذ عمليات ارهابية انتقامية

شهدت شوارع المدن الكبرى في مصر، التي تحضر لاحتضان كأس أمم إفريقيا، انتشارا أمنيا كبيرا في آخر 24 ساعة تخوفا من خروج الشعب في مظاهرات تنديد بوفاة الرئيس السابق محمد مرسي.

دقت السلطات المصرية ناقوس الخطر، بعد وفاة الرئيس المعزول محمد مرسي، أثناء تواجده في المحكمة للاستماع إلى أقواله في قضية تهم التخابر الموجهة إليه، حيث شهدت كبرى المدن حضور أمني مكثف لم تشهده مصر منذ فترة طويلة جدا، وذلك بسبب مخاوف المسؤولين من خروج مؤيدي "مرسي" في مظاهرات إلى الشارع ما يهدد تنظيم كأس أمم إفريقيا لاسيما وأن المنافسة ستنطلق هذا الجمعة وسط وجود غفير من أنصار المنتخبات المشاركة في "الكان" وأكدت العديد من التقارير الصحفية العالمية والعربية الصادرة أمس، بأن السلطات المصرية جد متخوفة من إمكانية تأثير وفاة الرئيس المعزول محمد مرسي على إقامة المحفل القاري في أم الدنيا، كما شددت ذات المصادر الاعلامية على المسؤولين المصريين ضرورة توخي الحذر اتجاه هذه القضية الشائكة باعتبار أن مرسي يملك شعبية كبيرة في مصر وقد يخرج مؤيدوه في أي لحظة من أجل التنديد بطريقة وفاته المشكوك فيها وهو ما يهدد بحدوث أزمة سياسية خطيرة قد تعصف بمنافسة كأس أمم إفريقيا، لاسيما بعد بيان جماعة الاخوان المسلمين في العالم، والتي طالبت من خلاله بتحقيق دولي فيما وصفته بـ"جريمة اغتيال" أول رئيس مدني منتخب، ودعت المصريين في الداخل والخارج إلى الاحتشاد والتظاهر أمام السفارات". ويخشى المصريون من أن تستغل الجماعات الارهابية المتطرفة وفاة الرئيس السابق محمد مرسي لتنفيذ هجمات ارهابية انتقامية خصوصا في منطقة العريش بسيناء مصر التي لازالت تواجه الآلة الارهابية لما يسمى بالجماعة الاسلامية وبعض المسلمين المتطرفين الذين اختاروا لغة الصلاح للتفكير عن أفكارهم وتنديدهم بالوضع السياسي في مصر هذه الوضعية عاشها كأس العالم 2010 في جنوب افريقيا حينما هدد التنظيم الارهابي المسمى بـ "القاعدة" باستهداف المونديال وقد تجند الحزب الأطلسي لحماية جنوب إفريقيا عن طريق نشر قواته البحرية في المحيط الأطلسي ومنع تسلل الارهابيين إليها، وهي الوضعية التي عاشها أيضا مونديال البرازيل عندما هدد البغدادي الذي يتزعم التنظيم الارهابي "داعش باستهداف مونديال ريو 2014، بل بلغت التهديدات حتى النخبة الجزائرية حيث نشرت مواقع متطرفة انتقادات للاعبي الخضر ودعتهم للانسحاب من المحفل العالمي، وبلغت حتى التهديد باستهدافهم، غير أن التنظيمان الارهابيان فشلا في تنفيد خططهما لتعكير هذه المنافسة الدولية.

 

محمد لمين صحراوي

 



المزيد من رياضة دولية