الأنصار يجددون مطالبهم برحيل ملال

«الكناري» يرهن حظوظه في المنافسة على البطولة

  19 فيفري 2020 - 10:52   قرئ 104 مرة   رياضة محلية

«الكناري» يرهن حظوظه في المنافسة على البطولة

رهن فريق شبيبة القبائل، حظوظه نسبيا في المنافسة على لقب بطولة الموسم الحالي، بعدما اكتفى بنقطة وحيدة من مواجهته للضيف أتليتيك بارادو، أول أمس، ضمن الجولة 18 من الرابطة المحترفة الأولى.

فشل «الكناري» في استعادة وصافة الترتيب مؤقتا من مولودية الجزائر، بعد تعثر الفريق أول أمس على ميدانه أمام أتليتيك بارادو، في مباراة انتهت بتعادل السلبي، ورفعت الشبيبة رصيدها إلى 29 نقطة في المركز الثالث، في حين توسع الفارق عن المتصدر شباب بلوزداد إلى 7 نقاط كاملة، بعد فوز هذا الأخير بالداربي العاصمي أمام النصرية، وفي حال فوز الوصيف المولودية في مباراته المتأخرة عن الجولة 17 أمام أتلتيك بارادو سيتعمق الفارق إلى 5 نقاط، ما يعقد مهمة مواصلة السباق نحو التتويج باللقب، وباتت الشبيبة مهددة بخسارة ثالث الأهداف التي سطرتها الإدارة في بداية الموسم بعد الإقصاء من الدور 32 لكأس الجمهورية وخيبة دوري أبطال إفريقيا، التي غادرها النادي من دور المجموعات، وسيكون الرهان مستقبلا بإنهاء البطولة في «البوديوم» لضمان مشاركة خارجية. وفي سياق آخر جدد أنصار الفريق مطالبهم برحيل الإدارة الحالية بقيادة شريف ملال، إلى جانب كل أعضاء النادي الهاوي، وعلى رأسهم سامي إيديراس، الذي حول الشبيبة إلى ملكية خاصة، حسبما أكده الأنصار، وتجدر الإشارة إلى أن المساهمين وأعضاء النادي الهاوي قد جددوا الثقة في الرئيس شريف ملال، خلال الجمعية العامة الاستثنائية المنعقدة قبل أسبوع من الآن.

جوما يفشل في القضاء على العقم الهجومي

استمر مشكل العقم الهجومي في لقاءات الشبيبة، بعدما تفنن لاعبو الخط الأمامي بتضييع فرص سهلة في مواجهة بارادو، ويأتي هذا بالرغم من أن المدرب يامن الزلفاني، استنجد بالمهاجم جوما، العائد من إصابة بصفته أساسيا، لتعويض زميله حمزة بانوح، غير أن لا شيء تغير وظهر الهجوم بأداء باهت، حرم الشبيبة من إبقاء الزاد كاملا بملعب 1  نوفمبر، وسيكون التقني التونسي، أمام حتمية تصحيح الأمور مستقبلا من أجل العودة إلى سكة الانتصارات، بما أن الهجوم يعتبر الحلقة الأضعف في التشكيلة.

أنيس عتماني

 



المزيد من رياضة محلية