تعهد بتطهير المحيط الرياضي من ظاهرة الفساد.. خالدي:

«استئناف المنافسات الجماعية صعب وصحة الشعب أولى»

  06 جويلية 2020 - 19:06   قرئ 223 مرة   رياضة محلية

«استئناف المنافسات الجماعية صعب وصحة الشعب أولى»

أكد وزير الشباب والرياضة، سيد علي خالدي، أن مصير استئناف المنافسات الرياضية المتوقفة منذ منتصف شهر مارس الماضي، بسبب جائحة كورونا، يبقى مرتبطا بما ستقرره اللجنة العلمية لرصد الوباء، مشيرا إلى أن عودة المنافسات الجماعية تعتبر أمرا في غاية الصعوبة.

كشف المسؤول الأول عن قطاع الرياضة في الجزائر، سيد علي خالدي، أن وزارته الوصية غير مخول لها باتخاذ أي قرار بخصوص إمكانية استئناف المنافسات الرياضية في الموسم الجاري. وأبرز الوزير، في تصريحات إذاعية أمس، أنه طالب من جميع الاتحادات الرياضية تقدم بروتوكولات صحية تمهيدا للعودة إلى المنافسة، مشيرا إلى أن وزارة الشباب والرياضة قامت بدورها بتحويل التقارير إلى الجهات المختصة في انتظار القرار النهائي. وأبدى خالدي تحفظا كبيرا بخصوص الرياضات الجماعية، وقال إن عودتها صعب جدا. وأكد أن الكلمة الأخيرة تعود إلى اللجنة العلمية لرصد ومتابعة الوباء، التي ستقرر مصير المنافسات، وقال في هذا الصدد: «لا يمكنني الحديث عن استئناف المنافسة من عدمها، وصحة الشعب أولى، ولكن القرار الأول والأخير يبقى بيد اللجنة العلمية لرصد ومتابعة وباء كورونا». وفي سياق منفصل، عرج الوزير للحديث عن قضية الفساد الرياضي، وفي مقدمتها التسجيل الصوتي الذي تورط فيه المدير العام لفريق وفاق سطيف فهد حلفاية رفقة المناجير المعتمد نسيم سعداوي، مبرزا أن الوزارة عازمة على محاربة الفساد، وهو ما دفعها للتأسّس طرفا مدنيا في القضية. وأكد أن ثقته كبيرة في العدالة الجزائرية. وفي نفس السياق، أضاف وزير الشباب والرياضة أن هيئته تسعى للقضاء على كل أنواع الفساد في شتى الرياضات، ولن يقتصر سعيها على كرة القدم فحسب، مشددا على أن النهوض بالرياضة الجزائرية ينطلق بمحاربة الفساد.

ل ص

 



المزيد من رياضة محلية