الوالي حمل المواطن مسؤولية حماية المكتسبات

مشاريع التحسين الحضري تعطي وجها جماليا لولاية الطارف

  21 مارس 2016 - 14:20   قرئ 685 مرة   أخبار الشرق

مشاريع التحسين الحضري تعطي وجها جماليا لولاية الطارف

 

استحسن العديد من سكان ولاية الطارف، الوجه الحضاري الذي أصبحت عليه عاصمة الولاية، بعد عديد المشاريع والهياكل الإدارية الجديدة التي استفادت منها، وتم تشييد حي إداري عند مدخل الولاية سهل للسكان قضاء أمورهم الإدارية بدل التنقل بين الإدارات الولائية سابقا والتي كانت تشغل طوابق بالعمارات.

 
 كما أثارت الساحات العمومية الجديدة وطريقة بناءها وفق هندسة جمالية إعجاب كل الزائرين، إضافة إلى السكان، حيث عبروا عن سعادتهم بالوجه الجديد للولاية، والذي أعطى منظرا ثقافيا وتاريخيا لهذه الولاية الحدودية، وتطرق السكان في حديثهم إلى سنوات كانت عاصمة ولاية الطارف بحجم بلدية، ولا تتوفر على أدنى مظاهر التحضر، ليكون للسلطات الولائية وعلى رأسها والي الولاية محمد لبقى، دورا كبيرا بعدما أخذ على عاتقه بعث مشاريع التهيئة العمرانية والساحات العمومية وكذلك البنايات الإدارية.  هذه العمليات لم تقتصر على عاصمة الولاية بل امتد إلى العديد من البلديات التي استفادت من مباني إدارية جديدة وساحات عمومية ولعّل ما تميزت به ولاية الطارف، النافورات المائية الضوئية والتي زادت مداخل ومخارج الولاية جمالا. بالمقابل أكد الوالي بدوره وفي العديد من المناسبات أن عمليات التهيئة الخارجية لا تزال مستمرة، وعلى المواطنين المحافظة على هذه المكتسبات التي صنعت الفارق وجعلت من ولاية الطارف مفخرة السكان وبوابة الجزائر الشرقية اكتست بحلة جمالية تعكس مكانتها الهامة، ومن جانبهم يبقى المنتخبون المحليون مطالبون بحماية مثل هذه المنشاة وصيانتها من الأعطاب التي قد تصيبها، ذات الأمر ذهب إليه سكان الولاية أين أجمعوا أن مثل هذه المشاريع انتظرها المواطن الطارفي لسنوات وبعد أن أصبحت مكسبا، فإن الحفاظ عليها يكون بالدرجة الأولى على المواطن.
 
ب - ح
 


المزيد من أخبار الشرق