بلدية بئر الجير بوهران

التحقيق في تورط المير˜ في تضخيم فواتير وإبرام إتفاقيات مشبوهة

  05 فيفري 2019 - 12:08   قرئ 829 مرة   أخبار الغرب

التحقيق في تورط  المير˜ في تضخيم فواتير وإبرام إتفاقيات مشبوهة

لا زالت فضائح نهب المال وتبديده بعاصمة غرب البلاد متواصلة تحديدا ببلدية بئر الجير شرق وهران، أين فتحت مصالح الأمن تحقيقا معمقا في قضية تضخيم الفواتير وإبرام إتفاقيات مخالفة للقانون والتشريع تشوبها رائحة الفساد، وذلك خلال فترة تسيير مؤسسة بلقايد نظافة من قبل المدير السابق ق. ن˜ الذي يشغل حاليا منصب رئيس البلدية، أين تم فتح تحقيقات معمقة في العديد من الفواتير المضخمة.

 

يتعلق الأمر بحاويات رفع القمامة وأكياس البلاستيك والعديد من المعدات ما تسبب في شبه إفلاس للمؤسسة التي شهدت تعاقب 3 مدراء عليها، كما تم النبش في الأسباب الرئيسية التي دفعت رئيس البلدية الحالي في إقالة مدير المؤسسة السابق المنتخب محمد لعروسي وإستبداله بإداري سبق وأن تمت إقالته من قبل والي وهران السابق عبد الغاني زعلان لتورطه في قضايا فساد ونهب للمال العام قدرت بالملايير .

من جهته راسل عدد من المنتخبين وجمعيات المجتمع المدني والي وهران مولود شريفي ووزير الداخلية والجماعات المحلية وتهيئة الإقليم نور الدين بدوي، من أجل إيفاد لجنة تحقيق لمعاقبة المتسبب عن قضية تضخيم الفواتير بمؤسسة بلقايد نظافة ببلدية بئر الجير، حيث تشير الفواتير التي تحوز  المحور اليومي˜ نسخة منها، لوجود تضخيم مفضوح، حيث تم تقدير 400 حاوية ذات سعة 770 لتر بمبلغ 25 ألف دينار في حين أن فاتورة نموذجية لنفس الحاوية بقيمة 17 أف دينار، ويقدر المبلغ المبدد إلى أزيد من 320 مليون سنتيم في إتفاقية لشراء حاويات القمامة، ناهيك عن إقتناء أكياس للقمامة بقيمة عشرين مليون لكل رزمة ذات 5000 كيس في حين أن سعرها الحقيقي حسب الخبرة الأولية يشير أن قيمة هذا العدد في السوق لا يتعدى 3 ملايين سنتيم، هذا في الوقت الذي يعيش فيه عمال المؤسسة منذ أشهر حالة من الغضب والإستياء بسبب عدم تلقيهم لرواتبهم للشهر الرابع على التوالي ما دفع العمال للتهديد بشل المؤسسة والدخول في إضراب مفتوح عن العمل، من شأنه تحويل ثاني كبرى بلديات وهران لمزبلة عمومية

جدير بالذكر أن العديد من المنتخبين المحليين ببلدية بئر الجير محل متابعة قضائية، في مقدمتهم نائب رئيس البلدية المكلف بالشؤون الإجتماعية  ح. س˜ المتهم من قبل محكمة عين الترك بتبديد المال العام وإصدار رخص لخيم تجارية مزورة، رفقة كل من رئيس البلدية الأسبق ونائبه  هـ. ر  مرورا بالشكوى التي رفعها رئيس البلدية الحالي ضد نائبه المكلف بالشؤون العمرانية   ق م˜ يتهمه فيها بالتزوير والإستعمال المزور في تراخيص لإنشاء تعاونيات عقارية، وهي القضية التي بلغت مسامع والي الولاية مولود شريفي الذي أمر بإلغاء الرخص للبناء بحكم أنها غير قانونية .

من جهته فتح قاضي التحقيق بمحكمة الجنح تحقيقا في ادعاءات أحد المقاولين ببلدية بئر الجير، الذي وجه أصابع الإتهام لرئيس البلدية بأنه تسبب في منعه من الحصول على دفتر الشروط لغرض المشاركة في مناقصة تخص إحدى الصفقات العمومية، الشكوى التي هي حاليا محل تحقيق حسبما علمنا من مصدر قضائي عليم .

أحمد. ع

 


المزيد من أخبار الغرب