يمتد على مسافة 2 كلم

استلام الشطر الأول من مشروع خط الترامواي ديسمبر القادم بمستغانم

  18 نوفمبر 2019 - 12:30   قرئ 854 مرة   أخبار الغرب

استلام الشطر الأول من مشروع خط الترامواي ديسمبر القادم بمستغانم

يرتقب استلام الشطر الأول من مشروع خط الترامواي الخاص بنهج بلقاسم بن يحيى والذي تبلغ مسافته بـ2 كلم، خلال شهر ديسمبر المقبل على أقصى تقدير، في انتظار الانتهاء من الشطر الثاني من المشروع والمتمثل في الخط الممتد من صلامندر إلى خروبة والمقدر بـ12.2 كلم، كما ينتظر استلام مشروع الترامواي بصفة نهائية خلال السداسي الأول من سنة 2020، وأشار الوالي أن التسليم سيكون كاملا بالعربات والمسارات.

 

تم فتح لحد الآن 4 محاور مهمة ساهمت في التخفيف من حدة الازدحام المروري بوسط المدينة في انتظار فتح محاور أخرى عما قريب بكل من حي تيجديت عند نقطتي 800 و300 مسكن باتجاه ملتقى الطرق المحاذي لحديقة «موستالاند» وآخر بنهج بلقاسم بن يحي والأخير بحي العرصا.

ويرتقب أن تكون عربات الترامواي مستغانم جاهزة حاليا بنسبة 90 في المائة وهي متواجدة بمصنع «سيتال» عنابة وسيتم استلامها فور الانتهاء من أشغال انجاز مركز الصيانة بصلامندر. وأكد أن قدرة استيعاب الترامواي تصل إلى 3 الاف راكب في الساعة الواحدة وهو ما سيجسد حسبه الاستجابة للمطالب الجوهرية للسكان.

كما ينتظر فتح الطريق السريع الرابط مستغانم بالطريق السيار قبل نهاية سنة 2019، حيث بلغت به الأشغال 75 بالمائة، وتتواصل الأشغال بالمنفذ المؤدي إلى الطريق السيار شرق - غرب والذي يبلغ طوله 33 كلم في إقليم ولاية مستغانم، وتقدمت الأشغال بالشطر الثاني من المشروع على مسافة 18 كلم من المنفذ الجاري انجازه والذي يعرف نسبة متقدمة من الأشغال.تم فتح الشطر الأول للمنفذ الرابط مابين مستغانم وغليزان على مسافة 15 كلم بداية من الشهر المنقضي، كما تم استلام المعبر السفلي المتواجد بالقرب من المحطة البرية لنقل المسافرين ومن شان هذا الطريق السيار تخفيف حدة الضغط على نقطة محور الدوران التي يمر تحتها المعبر السفلي. كما سيخفف هذا الطريق الرابط ولاية مستغانم بولاية من الحركة المرورية، والذي قد استغرق انجازه أكثر من 3 سنوات، سيساهم المشروع في تسهيل حركة المرور بالولاية خاصة تسهيل تنقل المركبات ذات الوزن الثقيل من وإلى الميناء التجاري بحيث يعرف هذا الأخير حركية اقتصادية كثيفة في الأشهر الأخير.

جدير بالذكر، يشرف على إنجاز المشروع الوكالة الوطنية للطرق السريعة من خلال مجموعة من المؤسسات الوطنية، سيسمح هذا المحور بإضفاء سيولة في حركة المرور لاسيما بالنسبة لمركبات الوزن الثقيل المتوجهة من والى ميناء مستغانم علاوة على إعطاء دفع للتنمية على اعتبار أن الطريق يعبر قرب المنطقة الصناعية الجديدة لسيدي خطاب، وتم تعويض أصحاب الملكيات بقيمة إجمالية تقارب 600 مليون دج، وتم إحصاء 323 معني بعملية نزع الملكية من أجل المنفعة العمومية تشمل أراضي تابعة للخواص وأخرى للدولة بمساحة تقدر بـ178 هكتار.

ز. أمينة

 



المزيد من أخبار الغرب