الجزائريون ينتظرون دخول هذا الصرح الديني حيز الخدمة

الرئيس تبون سيدشن المسجد الأعظم قبل رمضان المقبل

  14 جانفي 2020 - 19:19   قرئ 2131 مرة   الوطني

الرئيس تبون سيدشن المسجد الأعظم قبل رمضان المقبل

يُنتظر أن يُدشن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، قبل شهر رمضان المقبل، المسجد الأعظم الواقع بالمحمدية، الذي يُعد ثالث أكبر مسجد في العالم، بعد الحرمين الشريفين بمكة والمدينة، والذي انطلقت أشغال إنجازه قبل سنوات، وكلفت أكثر من مليار دولار، ليكون لتبون شَرف تدشين هذا المعلم الديني، بعدما أُوكلت لوزارة السكن مهمة إكمال أشغال إنجازه بسبب المشاكل التي أحاطت بإنجاز المشروع في وقت سابق.

يَنتظر الجزائريون افتتاح المسجد الأعظم بالمحمدية، الذي انطلقت أشغال إنجازه قبل سنوات، وكلف استكماله مبلغا ماليا معتبرا، شهد ارتفاعا مع مرور الوقت، بسبب تراجع قيمة الدينار مقابل الدولار الأمريكي، حيث من المنتظر أن يُدشن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون هذا الصرح الديني، حسب المعلومات المتوفرة لدينا، عشية شهر رمضان القادم، في انتظار تأكيد رسمي لموعد افتتاح هذا المسجد، بحكم قرب استكمال الأشغال فيه داخليا وخارجيا، فربما تختار السلطات موعدا آخر لوضعه حيز الخدمة، علما أن الممرين اللذين يؤديان من قاعة الصلاة إلى الواجهة البحرية تشارف أشغال إنجازهما على الانتهاء، عكس المساحات الخضراء المحيطة بالجامع والحديقة، حيث استكملت الأشغال على مستواهما.

وفيما يتعلق بتسيير المسجد الأعظم، من المنتظر أن تتكفل هيئة متعددة القطاعات بتسيير هذا الصرح الديني، حسبما كان أعلن عنه الوزير السابق للشؤون الدينية محمد عيسى، باعتباره يضم مركزا ثقافيا إسلاميا عالميا، معهدا للتكوين، مكتبة ومركزان للأبحاث والدراسات. يذكر أن جامع الجزائر الذي ينجز على مساحة تقدر بأكثر من 27 هكتارا يتضمن قاعة صلاة بمساحة 20.000 متر مربع، وباحة ومنارة بطول مرتفع، إضافة إلى مكتبة كبيرة ومركز ثقافي ودار للقرآن تتسع لـ 300 طالب، فضلا عن حدائق وحظيرة للسيارات ومباني الإدارة والحماية المدنية والأمن وفضاءات للإطعام. ويعتبر جامع الجزائر أكبر مسجد في إفريقيا والثالث في العالم بعد المسجد الحرام بمكة والمسجد النبوي في المدينة المنورة.

زين الدين.ز

 



المزيد من الوطني