6 منهم سيمثلون أمام مجلس قضاء الجزائر اليوم

استئناف الأحكام القضائية لموقوفي الراية الأمازيغية

  14 جانفي 2020 - 19:02   قرئ 1785 مرة   الوطني

استئناف الأحكام القضائية لموقوفي الراية الأمازيغية

برمجت جلسة الاستئناف في حكمي الطالبة المفرج عنها يوم 18 نوفمبر الماضي، نور الهدي دحماني، وكذا ستة موقوفين غادروا سجن الحراش يوم 23 ديسمبر الماضي، بعد ستة أشهر من الحبس، صبيحة اليوم بمجلس قضاء الجزائر في رويسو، بينما ستنظر محكمة سيدي امحمد في طلب الإفراج المؤقت عن رئيس جمعية «راج»، الموقوف منذ 10 أكتوبر الفارط، في حين تم إخلاء سبيل 3 نشطاء في الحراك بتمنراست بعد استنفاد العقوبة. 

سيشهد مجلس قضاء الجزائر، اليوم، مثول ستة موقوفين استنفدوا الحكم الصادر في حقهم يوم 12 نوفمبر الماضي، والقاضي بالحبس ستة أشهر كاملة بعد أن تم توقيفهم يوم 21 جوان 2019، لاستناف الحكم، حيث طالب دفاع المعنيين بالبراءة من تهمة المساس بـ»سلامة وحدة الوطن» باعتبار أنها لا تستند إلى مادة قانونية، ويتعلق الأمر بكل من مسعود لفتيسي، حمزة محارزي، الطاهر صافي، خالد أوديحات، بلال باشا وخالد أويدير. وكان المعنيون قد حكم عليهم بعام حبسا، ستة أشهر منها نافذة. وإلى جانب هؤلاء، ستمثل أمام قاضي المجلس الطالبة ياسمين نور الهدى دحماني، التي أفرج عنها يوم 25 نوفمبر الماضي، بعد شهرين من السجن بالمؤسسة العقابية للحراش، وكان قد صدر في حقها حكم بأربعة أشهر حبسا، شهران منها موقوفا النفاذ.

ورغم أن الفوج الأول من الموقوفين الذين استأنفوا الحكم في ديسمبر الماضي، لم تتم تبرئتهم بل تم تخفيض الأحكام فقط، إلا أن المحامين أبدوا تفاؤلهم باستئناف اليوم، لأن العديد من محاكم الوطن برأت موقوفين حكم عليهم بالسجن من قبل.

من جهة أخرى، ستنظر محكمة سيدي امحمد اليوم، في طلب الإفراج المؤقت عن رئيس حركة «راج»، عبد الوهاب فرساوي، القابع بسجن الحراش منذ 11 أكتوبر الماضي، بعدما تم إطلاق سراح العديد من أعضاء هذه الجمعية نهاية ديسمبر الماضي، وكان المعني قد تم إلقاء القبض عليه في اعتصام نظم أمام المحكمة ذاتها ووضع رهن الحبس المؤقت.

وشهدت تمنراست أمس، الإفراج عن ثلاثة نشطاء في الحراك الشعبي، بعد استنفادهم حكم ثلاثة أشهر نافذة، ويتعلق الأمر بكل من محمد بوخاري ودحمان زناني وياسين بن منصور.

ز. أيت سعيد

 


المزيد من الوطني